مصور مغربي يبيع صوره المطبوعة لجمع التبرعات لحركة Black Lives Matter

اشتري نسخة وادعم الحركة

by

من باريس إلى تونس إلى فلسطين إلى سورية، خرج الناس للتعبير عن دعمهم للمجتمع الأسود في نضاله ضد العنصرية وعنف الشرطة.

وهم لا يطالبون بمجرد العدالة لجورج فلويد، بل يحاربون العنصرية التي يواجهها الأشخاص السود بشكلٍ يومي في أحيائهم وأماكن عملهم وكل مكان.

في فرنسا، اجتمع 20 ألف متظاهر في ذكرى آداما تراوري، المواطن الفرنسي ذو الـ24 عاماً الذي توفي عندما كان تحت سلطة الشرطة دون أن يلقى قاتلوه أي عقاب. 

وآداما ليس الفرنسي الملوّن الوحيد الذي قتل على يد الشرطة في السنوات الماضية (إذ ازدادت عدد الحالات منذ أن أعلنت فرنسا عن حالة الطوارئ بعد الحوادث الإرهابية في عام 2016). ولقد أصبحت جريمة قتله واحدة من أهم القصص في البلد. وتقول الصحافة الفرنسية أنه هناك حوالي 10 إلى 15 حالة وفاة في العام بسبب عنف الشرطة. 

بفضل شقيقته الكبرى آسا تراوري – التي أصبحت رمزً لحركة Black Lives Matter في فرنسا – أصبح الفرنسيون أكثر جرأةً في محاربة مشكلة العنصرية المتزايدة في فرنسا. وفقا للناشطين الفرنسيين المناهضين للعنصرية Rokhaya Diallo و Sihame Assbague، فإن أكثر من 90 ٪ من الأشخاص الذين قتلتهم الشرطة الفرنسية هم من أصحاب البشرة الملونة.

ودعماً لمنظمتها La Vérité pour Adama (الحقيقة عن Adama)، أطلق المصور الفرنسي المغربي إلياس غريب حملة لجمع الأموال من خلال بيع مجموعة من الصور المطبوعة.

Ilyes Griyeb printsIlyes Griyeb printsIlyes Griyeb printsيشتهر غريب بتوثيقه الصادق والشخصي للحياة في المغرب، ويقدم الآن صوراً ذات أسلوبٍ رقيق وقوي في آنٍ معاً تعكس وجوه جيل الشباب من المجتمع الأسود الأقل توثيقًا في فرنسا، وهم يعيشون لحظات حياتهم اليومية في يوم ظهيرة صيفي.

ويقول على صفحته على إنستاغرام: “هذه السلسلة قريبة جداً إلى قلبي بسبب ما تعكسه عن الواقع الحالي. نرى هذه الوجوه هنا ناعمة ورقيقة وحساسة وملهمة على عكس ما تكون عليه عندما تكون لاحقة أو معنّفة أو مقتولة!”

ويستمر بيع الصور المطبوعة لغاية 21 يونيو ويمكن مشاهدتها على موقع غريب وستذهب كل التبرعات لحركة La Vérité pour Adama

اضغطوا هنا لرؤية المزيد.

Ilyes Griyeb printsIlyes Griyeb prints

شارك هذا المقال