وأخيراً أدرك تطبيق Instagram أن تحديثه الجديد سيء جداً

أعيدوا Instagram إلى ما كان عليه من جديد!

by

توحد مستخدمو شبكة الويب العالمية بشكل جماعي مؤخراً ليعبروا عن استيائهم من تطبيق مشاركة الصور الذي كان المفضل بالنسبة لنا Instagram، فبعد أن كان غاية في التميز تغيرت أحوال هذه المنصة التي أصبحت تابعة لـMeta حالياً وابتعدت نوعاً ما عن أهدافها الأساسية، وهذا صحيح فمعظمنا لم يعد يجد نفس الخاصيات التي أنشأ حسابه من أجلها بالمقارنة بين فترة إطلاقه لأول مرة والآن.

لقد لاحظنا كيف حققت الـphoto-dumps عودة مثيرة في الآونة الأخيرة حيث بدأت المنشورات المنسقة بشكل مثالي بالاختفاء، وعادت الحسابات الشخصية فوضوية أكثر لتصبح على الأقل تمثل الشكل الذي تبدو عليه حياتنا اليومية في الواقع (على الرغم من أن هذه الميزة التي لها علاقة بنشر صور متعددة عشوائية ما تزال تتطلب لمسة ورؤية فنية).

تعتبر هذه الميزة هي الشيء الوحيد الذي تم تقديمه بشكل لائق من قبل هذا التطبيق الذي كان مفضلاً عند فئة الشباب في وقت سابق. ودعونا نواجه الأمر، لقد كان هذا التغيير سيدفع بهذا التطبيق للأمام وليس العكس.

شهد Instagram الذي تأسس في عام 2010 عدداً كبيراً من التغييرات مع مرور الوقت وقد شمل ذلك واجهته وشعاره وخوارزميته، ففي غضون عامين تغير شعار Instagram من تلك الكاميرا الفورية الأيقونية إلى الشعار الأحمر الذي يفتقر للجمال والمثير للاشمئزاز، إضافة لإزالة الإعجابات (والتي لم تكن فكرة سيئة في الحقيقة)، كما أن المنشورات أصبحت تظهر حسب شهرتها بدلاً من أن تكون مرتبة بترتيب معين.

أصبح كل من المحتوى الدعائي والمشاركات من الحسابات التي لا تتم متابعتها تظهر الآن بشكل متكرر أكثر من أي وقت مضى، حتى أنهم يظهرون أكثر من الصور والميمز التي اخترت أن تتابعها وتبقى على اطلاع دائم بها. أعيدوا النظام القديم إكراماً الله!

لا أظن أننا الوحيدين الذين لاحظنا أن Instagram لديه تاريخ طويل من محاولات التقليد للتطبيقات المنافسة الموجودة في السوق، فبعد انتزاع مفهوم القصص ورسائل الصور المؤقتة من Snapchat، تم التوجه نحو TikTok الآن لاستنساخ ميزته الأساسية الأكثر شهرة عالمياً والمسببة للإدمان لنراها اليوم يتم تكرارها على IG.

تعرض تطبيق مشاركة الصور هذا لموجة من الانتقادات هذا الأسبوع بسبب كل التغيرات الحاصلة، وشاركت الجميلة Kylie Jenner صاحبة المركز الثالث من حيث عدد المتابعين على Instagram (361 مليون) يوم الإثنين صورة على شكل قصة قالت فيها: “أعيدوا Instagram إلى ما كان عليه مرة أخرى. (توقفوا عن محاولة أن تكونوا TikTok، أريد فقط أن أرى صوراً لطيفة لأصدقائي.) مع خالص التقدير”.

كما علقت على الصورة بـ”PLEASEEEEEEE”، لتعيد أختها غير الشقيقة Kim Kardashian فيما بعد نشر نفس الصورة على قصصها، وتكتب عليها “PRETTY PLEASE”.

دفعت مجموعة المشاهير بـAdam Mosseri رئيس Instagram بأن يرد على الانتقادات ليكشف أن التطبيق الذي كان يستخدم لمشاركة الصور يتحول إلى صبغة فيديو، ومع ذلك وبعد هذا البيان وضغط المستخدمين المتزايد، قرر Mosseri منذ ذلك الحين إعادة التفكير في الاستراتيجية المتبعة ووقف التغييرات الجارية، حيث ادعى رجل الأعمال الأمريكي في مقابلة له مع Platformer أنه مستعد لأخذ التعليقات وردود الأفعال التي تمت مشاركتها بعين الاعتبار وبجدية أكثر.

وقال: “أنا سعيد لأننا خاطرنا، فالفشل بين الحين والآخر هو ما يدفعنا إلى تغيير نمط تفكيرنا لنصبح أفضل. لا شك أننا بالتأكيد نحتاج لاتخاذ خطوة كبيرة إلى الوراء وإعادة التفكير، وذلك لإعادة تقديم وطرح أفكار جديدة كلياً ومبتكرة، وسنعمل على ذلك حقاً”.

يعتبر موضوع تقليد Instagram لشركة TikTok المنافسة هو مجرد غيض من فيض مع الأسف، فانظروا إلى عدد الحسابات المزيفة والروبوتات التي تملأ التطبيق بالهراء والتفاهات.

يقول Mike Tyson :”كل شخص لديه خطة إلى أن يتم لكمه على وجهه”، ومنه قد تسبب اللكمة التي أصابت Instagram خسارة المستخدمين المخلصين في النهاية الذين سيجدون منصة أخرى حيث يمكنهم العثور على ما يريدون، ومنه سيبحثون عن منصات تؤمن لهم البقاء على اتصال مع الدوائر القريبة وتتماشي مع حياتهم اليومية. أصبح تقييم Instagram سيء جداً وفي حال لم يعد الموقع الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له للتوجه الذي كان سبب شهرته في البداية فإن أيامه معدودة بلا شك وربما سيكون هذا آخر تحديث له قبل قرار الإلغاء تماماً.

شارك هذا المقال