5 مصورين إيرانيين يجب التعرّف إليهم ومتابعتهم

بين التقليد والحداثة: هذه الموجة الجديدة من المبدعين الذين يستحقون الاهتمام

by

لطالما كانت طهران موطناً لواحدة من أغنى الحضارات التي شهدها العالم على الإطلاق، ومنصّة أساسية للمشهد الفني المزدهر، وهي لا تزال حتى اليوم تحتفظ بمكانتها المرموقة في عالم الفن.

بالرغم من هدوء المشهد الإبداعي في البلاد، إلا الفنانين الإيرانيين قد كرّسوا أنفسهم لتسليط الضوء على الثقافة الغنيّة وكل ما تزخر به البلاد من تراث، وبهدف التعريف بالمشهد الفني المزدهر، جمعنا لكم قائمة بالمصورين المبدعين الذين يرتقون بهذا المشهد.

سپیده

عرضت الفنانة البصرية Sepideh Farvardin البالغة من العمر 29 عاماً والمقيمة في بروكسل أعمالها في جميع أنحاء أوروبا وشمال أفريقيا بالإضافة إلى موطنها الأم، حيث أثبتت من خلال أعمالها التي تسلط الضوء على مناظر المدينة وصور الشارع التزامها وتوقها الشديدين لتجسيد الترابط بين الهوية الشخصية والمدنية وكشف اللحظات التي تلتقيان فيها.

مریم سعیدپور

لا تتوانَ المصورة مریم سعیدپور المولودة في طهران والحائزة على جوائز في مهرجان Meihodo الدولي للإعلام المرئي للشباب في يناير الماضي، عن عرض صورها الفوتوغرافية في جميع أنحاء العالم، وقد اكتسبت مكانة مرموقة في البلدان التي سافرت إليها برحلات عمل لعرض صورها مثل تركيا والولايات المتحدة واليابان.

امير

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Amir (@the___amir)

بالرغم من أنّ المصور أمير قد يبدو من خلال حسابه على إنستاغرام شخصية بارعة ومبدعة للغاية، إلا أنّه يزعم بأنه فشل في دروس التصوير عندما كان في المدرسة الثانوية، يتميّز هذا المصور العصري الشاب ببراعته في التقاط صور لكل شيء بما في ذلك صور أصدقائه، وغني عن القول أنّه يفعل ذلك بأسلوب فني رائع.

جاكلين ريفاندي

ظهرت المصورة جاكلين ريفاندي التي تشتهر بشغفها بالفن والتصوير الفوتوغرافي عدة مرات في لقاء مع صحيفة Teheran times الشهيرة، وقد اكتسبت مكانة مرموقة في عالم التصوير وتركت بصمة مميّزة لا يمكن إغفالها. تستخدم الفنانة عناصر أساسية وأحياناً فن الكيتش لتجسيد جذورها في محاولة للارتقاء بمشهد الفن في إيران بطريقة عصرية ومبتكرة لا تُضاهى.

Sahel

 تارة تكون خلف الكاميرا وتارة أخرى تظهر أمامها، مما يجعل فهم حقيقة من هي المصورة 5ahel وتقدير مدى موهبتها أمراً في غاية التعقيد والصعوبة. تستخدم مبتكرة المحتوى والمصورة الفوتوغرافية وصانعة الصور المبدعة المواد المحيطة بها بشكل يومي لإبراز التحديات الفنية التي تواجهها، وتسعى للتعبير عن أفكارها من خلال التلاعب بالمفاهيم وحتى الطعام والألوان.

@5ahel

شارك هذا المقال