هل هذه نهاية الصور المفلترة على الإنستاغرام؟

تخلّي المؤثرين عن استخدام الفلترة

لقد ولت الأيام التي كان المشاهير فيها يمثلون أقصى معايير الجمال. اليوم، تُعتبر صور السيلفي المفلترة السبب الرئيسي في هوس الجميع بالتوجه إلى عيادات التجميل في محاولة لتغيير مظهرهم، وهنا تكمن المشكلة الأساسية.

لحسن الحظ، قام الإنستاغرام في عام 2019 بحظر فلاتر الجراحة التجميلية في محاولة للتصدي لاضطراب التشوه الجسمي ومعايير الجمال غير الواقعية، إلا أنّ تطبيقات فلترة الجمال الأخرى المضللة بنفس القدر لا تزال مستمرة في التزايد.

ومن الجدير بالذكر أنّ الصورة المفلترة التي تروج لمستحضرات تنقية وتعزيز البشرة هي الأكثر خطراً، حيث يستخدم المؤثرين هذه الفلاتر للمبالغة بشكل زائف في تأثير منتجات العناية بالبشرة ومستحضرات التجميل التي يروجون لها.

تم إطلاق حملة عبر الإنترنت في يوليو 2020 لحث المؤثرين على استخدام هاشتاغ filterdrop# في صفحاتهم لتوضيح أنهم يستخدمون تطبيق الفلترة في إعلاناتهم.

وحيث أنّ هذه الخطوة لم تجدِ نفعاً، أخذت هيئة المعايير الإعلانية (ASA) على عاتقها وضع حدٍ لهذه المشكلة، حيث اعتبرت المنظمة (التي تنظم صناعة الإعلان في المملكة المتحدة) أن هذه الممارسات مضللة، لذا أصدرت قواعد جديدة للحد من مثل هذه المنشورات، ومنعها من الظهور مرة أخرى. تطبّق هذه اللوائح الجديدة حالياً في المملكة المتحدة فقط، ومن المحتمل أن يكون هناك تغيير عالمي قيد التنفيذ.

لم يعالج الإنستاغرام هذه المشكلة حتى الآن، ولكن بالنظر إلى حظر المنصة للمنشورات التي تروج لمنتجات خسارة الوزن، بالإضافة إلى إلزام المؤثرين والعلامات التجارية بأن يعلنوا عن المنشورات التي تُعتبر إعلاناً مدفوعاً، قد لا تكون سوى مسألة وقت حتى تتخذ منصة التواصل الاجتماعي تدابير مماثلة.

الصورة الرئيسية: sashalouisepallari@

شارك(ي) هذا المقال