بين الجسد والحدود… بودكاست جسدي يعيد القوة والحرية إلى جسد الأنثى

روايات تستحق أن نستمع إليها

by

لطالما كان البودكاست محتوى صوتياً صادقاً وصريحاً لمناقشة قضايا المجتمع المتنوعة ومتنفساً مليئاً بحكايات النجاح وتحديات التغيير، ومن خلال تجربتي الخاصة يمكنني القول بأنّه واحد من برامج الترفيه القليلة جداً التي نجحت في تقديم الدعم النفسي لي وإخراجي من حالة الضجر والسأم التي عانيت منها في العام الماضي، وبالطبع هذا لا يعني بأنّ الموسيقى لم تعد كافية لمنحي جرعة من التفاؤل، إلا أنّ الوباء تسبب في التزام تدابير التباعد الاجتماعي حتى بات التحدث مع بعضنا البعض بشكل عملي أمر في غاية الصعوبة؛ وحيث أنّ لقاءات السمر والمحادثات الممتعة مع الأحبة والأصدقاء باتت ضرب من الخيال أصبح من الضروري العثور على متنفس جديد يمنحنا جرعة من الراحة والهدوء النفسي.

وغني عن القول بأنّ الحاجة الملحة للقاء الأصدقاء والأحبة قد ظهرت بشكل واضح وملموس في الأشهر القليلة الماضية، مما أسهم في جعل الدردشات الرقمية إلى حدٍ ما البديل المثالي لهذا الشعور المفقود. ولكن لماذا؟ لأن تبادل الأفكار ليس بالضرورة مرتبطاً باللغة الراقية والمعقدة، وهو ما يجعل من البودكاست شيئاً يشبه المحاضرات تقريباً، ولكن على مستوى أكثر واقعية، وبوكاست جسدي يفهم ذلك بشكل مثالي ويعالج هذه القضايا ببراعة تامة.

وعلى هذا الصعيد، اجتمعت اثنتان من العلامات الرائدة في العالم العربي وهما: Kerning Cultures Network وMauj منذ فترة قصيرة لإنتاج محتوى صوتي رائد يتناول مجموعة كبيرة من الموضوعات والأمور الحساسة التي يتجنبها الكثيرون منا في المنطقة ولا يتجرأون على مناقشتها مع الآخرين بسبب الخوف والشعور بالخزي كونها من المحرمات في المجتمع، وهنا تجدر الإشارة إلى أننا نشير إلى الجسد الأنثوي. الآن في موسمه الثالث، يواصل البرنامج تقديم قصص وتجارب حقيقية عن علاقتنا بأجسادنا يطرحها أشخاص مجهولون تتناول روايات قيمة عن حياة النساء وتجاربهن خلال سلسلة من النضالات والإنجازات.

وفي هذا الصدد قالت مؤسسة منصة “موج”: “هناك حكمة عميقة في تبادل تجارب النساء، نحتاج للتحدث عن ألمنا الجماعي ومعاناتنا وسعادتنا وفرحنا بشكل طبيعي والاحتفاء بأنفسنا بطريقة أكثر انفتاحاً، إنّ إغفال التحدث عن هذه المواضيع يجعل من النساء أكثر ضعفاً وعرضة لخطر العنف والاستغلال”.

يعتبر هذا البرنامج الذي تنتجه نساء عربيات للنساء العربيات خطوة ثورية وغير مسبوقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعلينا إيلاءه الاهتمام الذي يستحقه في محاولة لكسر الصورة النمطية الراسخة في ذهن العالم الناطق باللغة العربية (وهو السبب الرئيسي لعرض البرنامج باللغة العربية) وإثبات مدى أهمية هذه المنصة لجميع الأطراف المعنية للارتقاء بهذه الموضوعات.

وبهدف كسر الشعور بالخوف والعار والتحلي بالجرأة الكافية للتعبير عن أنفسنا بشكل طبيعي، تُعتبر متابعة حلقات بودكاست جسدي التي يتم بثها كل يوم خميس بعناية واهتمام أمراً في غاية الأهمية.

 

للتعرف على المزيد عن هذا البرنامج، تفضلوا بزيارة هذا الرابط: podcasts.apple.com

شارك هذا المقال