المغنية اللبنانية دانا حوراني تطلق ألبومها الأول الذي طال انتظاره

من الموضة إلى الموسيقى

by

منذ عامين، كان أول ظهور موسيقي لدانا حوراني (وهي فنانة بصرية ومؤثرة) وحققت أغنيتها “إلا أنت” نجاحاً باهراً، وقد تمكّنت بفضل غنائها المميّز من الدخول بقوة وثقة إلى ساحة موسيقى الإيندي العربية لتطلق اليوم ألبومها الجديد “إنسانين” الذي ينتظره الجميع بشغف شديد.

ومن الجدير بالذكر أنّ الفنانة تحظى بمكانة مرموقة في عالم الموضة، وقد اكتسبت قاعدة جماهيرية لا يستهان بها، ولديها 40.000 مستمع شهرياً على منصّة سبوتيفاي وحدها، مما يؤكد أنّ انتقالها إلى عالم الموسيقى كان قراراً حكيماً.

وهذا الأسبوع، أطلقت المغنية ألبومها الأول ليضفي لمسة من المتعة إلى فترة نهاية العام. وبهدف الاحتفاء بإطلاق ألبومها الجديد، وضمن أمسية حميمية في دبي، استضافت حوراني شخصيات مرموقة من عالم الموضة والموسيقى للاستماع إلى العديد من الأغنيات الحصرية من ألبومها الجديد. وقد أعرب الضيوف عن استمتاعهم بأغانيها ومن بينها “إنت أنا” و”ارجع شوفك” و”لحظة” وغيرها الكثير.

كما ترافق الحدث مع عرض فيلم قصير يتتبع رحلة حوراني خلال العامين الماضيين بينما كانت تسجل ألبوم “إنسانين”، حيث سلط الفيلم الضوء على جميع الإخفاقات والنجاحات والتحديات التي كان لها الأثر الأكبر على هذه المجموعة من الأغاني.

ويعتبر ألبوم حوراني الأول بداية قوية ومتزنة لمسيرة حوراني الشابة والواعدة في مجال الموسيقى. لقد برعت في كل شيء من تأليف الأغاني إلى الغناء والأداء. يُجسّد هذا المشروع قدراتها الموسيقية المذهلة وإبداعاتها التي شهدناها في العامين الماضيين.

تتحدث حوراني ضمن ألبوم “إنسانين” إلى روحين متعارضتين بشكل جميل تعيشان داخل كل واحد منا وتتأمل في الثنائيات التي تحدد فنها وتشكل حياتها ورحلتها وخياراتها، وقد تعاونت مع سليمان دميان لإنتاج هذا الألبوم المؤلف من 12 أغنية وسجله الموهوب جيو فيكاني، كذلك يتضمن الألبوم إسهامات من المنتج المقيم في عمّان ناصر البشير والمغني وكاتب الأغاني زاف المقيم في بيروت.

وغني عن القول بأنّ حوراني أضفت لمستها الفريدة على مشهد المنطقة الموسيقي المزدهر، ونحن نتطلع لسماع المزيد من إبداعاتها.

شارك هذا المقال