4 دروس تعلّمناها من الفيلم الوثائقي لـ Kanye على Netflix

إنه فيلم ملهم حقّاً

by

مهما كان رأيك فيKanye West ، فلن يجرؤ أحد على غضّ الطرف عن إبداعه اللا متناهي أو التشكيك بغنى موهبته. وقد أصدرت Netflix مؤخراً ثلاثيّة وثائقية تتمحور حول السيرة الذاتية للفنّان الموهوب والمولود في شيكاغو، حيث تتناول هذه السّلسلة التي تحمل اسم “Jeen-yuhs” حياة Ye في سنواته الأولى في صناعة الموسيقى، كما تسلّط الضوء على فترات معيّنة من حياته كبداياته وعمله كمنتج لألبوم “The Blueprint” الخاص بـ Jay-Z إلى حادث السّيارة المأساوي الذي تعرّض له وحتى إنتاج ألبومه الأول الكلاسيكي”The College Dropout”.

تم تصوير وإخراج الفيلم من قبل صديقه المقرّب Clarence Simmons والمعروف باسم Coodie إلى جانب Chike Ozah، وتمّ تسليط الضوء على تفاصيل صعود Kanye لعالم الشهرة من خلال لقطات ومشاهد حصرية تبيّن خطواته الأولى المتواضعة في عالم الغناء والموسيقى. تمثّل كل من عزيمته وإرادته والإلهام الذي يتّسم به منذ الصّغر مصدر إلهام حقيقي لأي شخص يسعى لتحقيق أهدافه ومساعيه.

لإثبات أنّ كل شيء ممكن طالما أنّ الشغف موجود، يمكن استخلاص درس من كل حلقة، وبما أنّ هذه الدّروس قد نجحت في مساعدتنا ودفعنا لبذل مجهود أكبر في حياتنا،  فمن المؤكّد أنّها ستساعدكم أيضاً. لهذا السبب، قمنا بتجميع أربع عبارات (مبتذلة بعض الشيء، لكنها مهمّة للغاية) من أحدث سلسلة لـ Kanye حتّى نتذكرها:

آمن بنفسك واستيقظ كل صباح وأنت تهدف لإقناع الآخرين بأن يؤمنوا بك أيضاً

لطالما كانت أبرز نقاط القوّة التي تمتّع بها Kanye طيلة حياته المهنيّة حقيقة أنه كان أكثر من يدعم ويشجع نفسه على الدّوام، فلم نجد أحداً يؤمن بفنّه ورؤيته بقدر ما كان Ye يؤمن بنفسه، إضافةً لثقته بأنّ كل شخص آخر يستطيع أن يرَ ما يراه بنفسه أيضاً. إنه يستقطب حوله الأشخاص الذين يفكّرون بنفس هذه الطريقة ويحاول باستمرار ضم المزيد منهم وتوسيع دائرة علاقاته وذلك بهدف تحقيق رؤيته الخاصّة وطموحاته.

القليل من الموهبة والكثير من العمل الجّاد والتّواصل الجيّد هي المكوّنات الرئيسية للنّجاح

هنالك شيء واحد يمكننا تعلّمه من مسيرته التي كانت تهدف لأن يصبح حرفياً الأفضل بين جيله، وهو الأخذ بالحسبان كميّة الجهد الذي بذله هذا الرجل في سبيل وصوله، نحن نتحدث عن ساعات لا تحصى قضاها ما بين العزف والكتابة والتأليف. لا تكفي الموهبة وحدها بدون العمل الجّاد ووجود محيط صحّي وسليم ويثبت Kanye ذلك دوماً من خلال استعداده الدّائم لتطوير نفسه والبدء من جديد والتضحية سعياً لتحقيق الكمال والوصول لمكان أهم وأبعد من المكان الذي وصل إليه الآخرون قبله. أضيفوا مجموعة داعمة من الأصدقاء حولكم وربما ستحققون جزءاً من نجاحات Kanye، رغم وجود بعض السحر الذي لا يمتلكه أحد سواه وهذا ما يجعل منه شخصيّة مميزة للغاية.

حافظ على شغفك

يقوم Ye في الحلقة الثانية من الثلاثية بدعوة Pharell Williams إلى الاستوديو ليتعرّف عليه أكثر ويسمعه شيئاً من موسيقاه، وهنالك شيء مهم علينا ذكره هنا: كان Williams مسؤولاً عن 43٪ من الموسيقى التي تم بثها على الراديو في وقتها، علماً أنّه كان ولا يزال من أبرز الشخصيات الموسيقية وأهمّها، وقد أثارت أغنية “Throuhg the wind” إعجاب ودهشة Pharell من بين عدّة أغاني قدّمها وقد ذُهل تماماً بالموهبة التي يمتلكها Kanye ورأى فيه النجاح الذي كان على وشك تحقيقه، كما نصحه بالحفاظ على شغفه مهما انتشرت موسيقاه وتعلّق الناس بها، وأن يستمر بهذه الروح الشغوفة في العمل كل يوم حتى بعد أن تعترف صناعة الموسيقى وحتى العالم بأسره بعبقريته الكامنة وراء الميكروفون وال Beatpad.

تكوين دائرة من الأشخاص الداعمين والمشجعين

إنّ فكرة التعايش مع النجاح والشهرة ليس أمراً سهلاً بالنسبة للجميع؛ خاصة بالنسبة لشخص مثل Kanye، وعند الغوص في تفاصيل حياته أكثر، نلاحظ أن دائرة الأشخاص المقرّبين إليه هي التي تحافظ على توازنه إلى جانب تقديمها للعديد من الآراء والأفكار حول عمله ومهنته ومسيره. لا شكّ وأنّك بحاجة إلى حفنة من الأصدقاء وأفراد العائلة حتّى يساندونك ويدعمونك باستمرار عند الوصول لمستوى معين من الشعبية مما يتيح لك تحقيق ما تريد بأقل الخسائر. إن وجود أشخاص ينتقدونك على الدّوام سيجعلك تتساءل عن الهدف من عملك وسيمنعك من تحقيق ذاتك على عكس ما سيحقّقه وجود أفراد حقيقين يدعمونك ويساعدونك في مسيرتك رغم صعوبات هذا المجال، وهذا ما كان يمتلكه Kanye منذ أيامه الأولى قبل أن يصبح الأيقونة الأسطوريّة التي هو عليها اليوم.

شارك هذا المقال