Love Closely هي العلامة التي صنعت مساحة للعرب وجنوب آسيا

استثمار الموضة لتمكين الجيل الجديد

by

إن حركة Black Lives Matter العالمية دليل على أن المجتمع قد تنبّه أخيراً لأهمية سياسات الهوية. من خلال استخدام الموضة كأداة لاستكشاف الهوية، تحتفي موجة جديدة من المصمّمين من ذوي الأعراق المختلفة بالثقافات والمجتمعات التي لطالما تجاهلتها هذه الصناعة لفترة طويلة.

مثال على ذلك: طه يوسف ذو 29 عاماً هو مؤسس العلامة الناشئة Love Closely. ولد في الإمارات العربية المتحدة لوالدين باكستانيين، أطلق علامته التجارية في عام 2018 في محاولة لابتكار ملابس الشارع الهادفة المستوحاة من تراثه الإسلامي الباكستاني.

باعتباره مقيم في تورونتو يُعتبر يوسف من عشاق موسيقى الهيب هوب. إنّه يؤمن بشدة بأنّ الستايل يجب أن يتجاوز كل الحدود الجغرافية والثقافية، حيث يقول “من خلال ربط العالمين ببعضهما البعض نأمل بأن ينفتح مجتمعنا على جمال الثقافات والتقاليد المختلفة” ثم يضيف “ويشارك جماله مع عددٍ كبير من الناس”.

Love CloselyLove Closely

من خلال التطريزات المتشابكة والخطوط الفنية الممزوجة بالألوان الرائعة، يهدف يوسف إلى تحدي المفاهيم الخاطئة السائدة حول هوية الشرق الأوسط وجنوب آسيا. وهو يفعل الأشياء بإتقان تام. بعد رصد عدد من الفنانين مثل French Montana وJessie Reyez و Ali Gatieو  Roy Woods يرتدون ملابس من تصميمه في الوقت الذي يكاد لا يكون هناك تمثيل للعرب وجنوب آسيا في الموضة الرائجة، تلقى رؤية يوسف صدىً قوياً واسع النطاق.

يقول يوسف موضحاً المعنى الحقيقي لعلامة Love Closely “أريد من مجتمعنا أن يقدر ويحب شغفهم ومواهبهم الفطرية؛ تلك التي تميزهم عن الآخرين وتمنحهم التفرّد”.

Love CloselyLove Closely

قد توحي علامات مثل “صنع في الباكستان” أو “صنع في المغرب” إما بالجودة الرديئة أو الصورة النمطية البالية مثل “القفطان والجمال”، إلا أنّ يوسف عازم على تغيير هذه المفاهيم وإحباطها وتمكين الأجيال القادمة.

إنّه مولع بالقصص التي نعجز عن وصفها في بعض الأحيان، إن أحدث مجموعة مستدامة للعلامة التجارية “Birds of Love” مستوحاة من القصّة الخرافية الفارسية Conference of the Birds. يوضح يوسف “إنها قصة طيور في رحلة البحث عن السعادة فقط لتنعم بالسلام الحقيقي الذي ينبع من الداخل”.

قام المصور إسماعيل زيدي بالتقاط صوره في مراكش، تُظهر الصور التي تم التقاطها لمجموعة العلامة روحين تائهتين في منظر طبيعي مفعم بألوان الباستيل. يقول المصمم “إنهم يمثلون أفراداً في المجتمع يتوهون في زهو الحياة بحثاً عن شيء موجود بالفعل في أعماقهم”.

بينما نحن نقضي الكثير من الوقت في عزلة، يعتقد يوسف بأنّه قد حانت فرصتنا لتذكير أنفسنا بما هو مهم بالفعل لنا. إن الجواب بسيط بالنسبة له: إنّ كل شيء متعلق بالجذور المتأصلة فينا وبطريقة الاحتفاء بأنفسنا.

شارك هذا المقال