Montblanc تحتفي بإرث سرد القصص من خلال حملتها الأخيرة

بالتعاون مع المخرج البحريني عمر فاروق

by

بالرغم من أن شهر رمضان هو شهر الصيام والعبادة وتناول ولائم الإفطار الشهية، إلا أنّه أيضاً شهر التمتع بسرد القصص المميّزة والممتعة.

لطالما كان سرد القصص من التقاليد القديمة الغالية على قلوب الناس في كل أنحاء المنطقة، لذا قررت شركة Montblanc هذا العام الاحتفاء بهذه الحكايات بطريقة غاية في التميّز. من خلال التعاون مع صانع الأفلام البحريني ومبدع المحتوى عمر فاروق، تحتفي الدار – التي أحدثت ثورة كبيرة في ثقافة الكتابة في عام 1906 بقلمها المميز – بفن الكتابة وإرث سرد القصص من خلال حملة رمضانية مستوحاة من الذكريات الحميمية.

من خلال هذا الفيلم للمخرجة السينمائية التونسية آمال قلاتي المصور في منتجع ريتز كارلتون صحراء الوادي برأس الخيمة، وأنغام موسيقى تصويرية من ألحان المنتج الموسيقي والدي جي والممثل كاروهات ومن بطولة عمر فاروق، تأخذ الحملة مشاهديها في رحلة مميّزة ومثيرة خلال هذا الشهر الكريم.

يروي الفيلم من خلال كلمات صاغتها الشاعرة الإماراتية سارة مراد، قصّة فاروق في ثلاثة مشاهد مختلفة: حيث يصوّر الفيلم أفراد عائلة يتناولون وجبة السحور بينما يقرأ فاروق خطاباً من جده تحت ضوء الصحراء الخافت ويكتب أمنياته التي يرغب بتحقيقها عندما يصبح أكبر سناً، وفي النهاية يتشارك الجد تحت سماء مليئة بالنجوم، خطاب الحب والحكمة مع أحفاده.

تُعتبر كل لحظة في هذا الفيلم بمثابة تذكير بالحب والحكمة وتدعو للتحلي بالروح الإيجابية، والمحافظة على العزيمة وهي أمور لطالما تميّز بها جوهر رواية القصص الكتابة بشكل خاص.
وقال فرانك جوهيل، رئيس شركة Montblanc في الشرق الأوسط والهند وأفريقيا “إن عمق المعنى الذي ينقله فن الكتابة هو جوهر علامة Montblanc، ويكمّل في الوقت نفسه قوة التواصل التي نلمسها طوال شهر رمضان الكريم. من خلال إحياء طقس سرد القصص في الحملة، نحتفل بهذا الوقت الخاص من العام التي يقرّبنا من عائلتنا وأصدقائنا”.

 

شكر خاص لمنتجع ريتز كارلتون رأس الخيمة، صحراء الوادي.

شارك هذا المقال