14 مصوراً مغربياً يتحدون لخلق تجمع جديد

"نورسين" تضع المبدعين المغاربة في الطليعة

by

يقول المصور المغربي أنس بوعزيز: “نشأت فكرة إطلاق تجمع للمصورين الفوتوغرافيين من الحاجة إلى التواصل والتعاون مع أقراننا خلال جائحة كوفيد -19″، ثم يضيف “نعتقد أن قوة ” نحن ” تفوق قوة “أنا”، لذلك نأمل من خلال اتحاد المصورين أن تعلو أصواتنا الإبداعية الفردية وأنّ تلقى القيم والرسائل التي ننقلها من خلال صورنا الفوتوغرافية صدى في جميع أنحاء العالم”.

بوعزيز البالغ من العمر 26 عاماً هو واحد من 14 عضواً في تجمع التصوير الفوتوغرافي الذي تم إطلاقه مؤخراً تحت اسم “نورسين”، وهي عبارة عن مزيج من كلمة نور (التي تعني الضوء باللغة العربية) وكلمة يُرى باللغة الإنجليزية. وكما يقول بوعزيز “إن كلمتا الرؤية والنور هما ركيزتان أساسيتان للتصوير الفوتوغرافي ومصطلحاته. علاوة على المعنى اللغوي، لدى التجمع رؤية تطمح إلى تسليط الضوء على مواهب التصوير الفوتوغرافي الخفية في المغرب“.


بفضل المجموعة الإبداعية NAAR التي تضم عارضة الأزياء نورا عتال والمصور موس لمراباط (على سبيل المثال لا الحصر) شهد العامان الماضيان تسليط الضوء على الدولة الواقعة في شمال إفريقيا. تضم المجموعة أسماء مثل L4artiste وفاطمة زهرة سري وأمين هواري ومروان بيسليم الذين يتصدرون المشهد الإبداعي في المغرب في عام 2020، يتجسد الهدف الرئيسي لـ “نورسين” في خلق مجتمع من الأشخاص الذين يتطلعون لتسليط الضوء على بلدهم. تعمل نورسين أيضاً كنقطة اتصال للمصورين من جميع أنحاء البلاد للتعاون وابتكار عمل جديد مشترك”.

يتابع بوعزيز كيف أتت نورسين ثمارها “أن تتطور كمبدع في المغرب يعتبر تحدياً كبيراً بسبب ندرة الفرص المتاحة. إنّ هذا الافتقار للفرص قد يثبط عزيمة بعض المبدعين ويقودهم إلى اختيار مهنة تقليدية أكثر التزاماً وإذعاناً، إلا أننا نعتقد أن الشباب بدأوا في تولي زمام الأمور بأنفسهم”.

على الرغم من أننا ما زلنا نجهل كيف ستكون الحياة بعد انتهاء الوباء، إلا أنّ بوعزيز مقتنع بأنها ستغير للأبد الطريقة التي نرى بها الفن. يشرح بوعزيز “لقد تغيرت بشكل ملحوظ كل التصورات المسبقة الخاطئة حول أهمية ودور الفنان الحيوي في أي مجتمع. إن الأمور تتقدم بخطى ثابتة إلا أنّها واعدة ويمكن تغذية هذا التقدم من خلال احتضان هذا الشعور الجديد بالمجتمع الذي علا صوته بشكل خاص بعد استخدام الفنانين الشباب لوسائل التواصل الاجتماعي”.

ضمن هذا المشهد، يستعيد المصورون في “نورسين” الطريقة التي يتم تصويرهم بها في وسائل الإعلام من خلال جعل التمثيل والمجتمع في مقدمة أولوياتهم. إنّ ما يبتكرونه معاً هو أمر صادق ومدروس والأهم من ذلك أنه منسجم مع رغبة وحاجة الشباب المغربي ليكون مسؤولاً عن طريقة تمثيله. وفوق ذلك كله، إنّ نورسين ديمقراطية. وكما ينوه بوعزيز “لا يوجد مؤسسون مصمّمون لنورسين لأن التجمع لا يمتلك هيكلًا هرمياً”.

في الوقت الذي يشعر فيه الشباب بانعدام الأمن على نحو متزايد، وبأنّهم معرضين لعواقب الوباء وعدم الاستقرار السياسي، يريد نورسين المساعدة في خلق مساحة للشباب المغربي لمتابعة ما يهمهم حقاً. “الآن وأكثر من أي وقت مضى، يعد الشعور بالانتماء وروح العمل الجماعي أمراً أساسياً لنجاح أي فنان شأنه شأن أي عمل فني”.

تعرفوا أدناه على 14 مصوراً فوتوغرافياً:

View this post on Instagram

2017 casablanca Shoot by film Kodak 200

A post shared by A EM (@rwinalife) on

View this post on Instagram

Grandma

A post shared by Marouane Beslem (@marouanebeslem) on

View this post on Instagram

Atmos

A post shared by Jalal | Film & Digital (@oddabe) on

View this post on Instagram

18:47

A post shared by Houssam Eddine Gorfti (@recto.verso_) on

View this post on Instagram

Suburbs

A post shared by Amine Houari (@66kchifa) on

View this post on Instagram

fluorescence spectroscopy

A post shared by Amine Faiz (@simonfaiz) on

شارك هذا المقال