الرياضيون العرب الجدد الذين يرتقون بالمشهد الرياضي إلى أعلى المستويات

هؤلاء هم الرياضيون الذين يستحقون التعرّف إليهم ومتابعتهم

by

بالرغم من أنّ رياضة كرة القدم تميّزت بوجود نخبة من الأبطال الرياضيين العرب أمثال محمد صالح وحكيم زياش ورياض محرز، إلا أنّها ليست الرياضة الوحيدة التي شهدت حضوراً عربياً بارزاً.

سواء في مجال التنس أو المبارزة بالسيف أو التايكوندو، اكتسب الرياضيون من المنطقة مكانة مرموقة في كل مجالات الرياضة العالمية. من المؤكد أنّكم تعرّفتم إلى لاعب الدوري الأميركي لكرة السلّة للمحترفين المصري عبد النادر، أو العداءة حبيبة الغريبي وهي أول امرأة تونسية تحرز الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية، وربما سمعتم بزهرة لاري وهي أول متزلجة على الجليد في الإمارات العربية المتحدة.

لقد مهد هذا الجيل من الأبطال الطريق لموجة جديدة من الرياضيين العرب الذين لا يزالون في بداية مسيرتهم المهنية، والذين يعملون بجد ومثابرة ليصبحوا نجوم المستقبل. ونحن هنا لتسليط الضوء عليهم.

من المملكة العربية السعودية إلى مصر، نعرض لكم مجموعة من أشهر الرياضيين الواعدين في المنطقة.

آمنة وحمدة القبيسي

آمنة وحمدة شقيقتان إماراتيتان نجحتا في تمثيل المرأة العربية في سباق الفورمولا، ومن الجدير بالذكر أنّهما ابنتا خالد القبيسي وهو من أبرز الأسماء في عالم رياضة السيارات في الإمارات العربية المتحدة وبطل سابق شارك في سباق لومان للسيارات. لطالما كان الثنائي يتنافسان في فئات الفورمولا لفترة طويلة، وقد شاركت آمنة البالغة من العمر 21 عاماً في بطولة F4 الإيطالية وكانت ضمن تشكيلة فريقPrema  في بطولة آسيا F3 لهذا العام. وفي عام 2018 أصبحت أول امرأة عربية تختبر قيادة سيارة فورمولاE  كجزء من أول سباق إلكتروني للسعودية أقيم في الدرعية E-Prix. أما حمدة البالغة من العمر 17 عاماً فقد شاركت في ثلاث بطولات مختلفة من سباق F4 (الإمارات العربية المتحدة وADAC والإيطالية)، ومن المقرر أن تقود سيارة F4 الإيطالية هذا العام مع فريق Prema Powerteam التابع لفيراري.

إسماعيل غربي

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par ISMAEL GHARBI (@i.gharbi10)

تم في الشهر الماضي استدعاء لاعب كرة القدم الفرنسي التونسي اسماعيل غربي للعب ضمن المجموعة التي واجهت فريق بايرن ميونخ في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ليثير هذا اللاعب البالغ من العمر 17 عاماً فقط ضجة كبيرة بين طاقم التدريب في باريس سان جيرمان لكرة القدم. كما أن الغربي يلعب في صفوف منتخب فرنسا تحت 17 سنة لكرة القدم، إنّه بالفعل موهبة تستحق المتابعة.

يسرى مارديني

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Yusra Mardini (@yusramardini)

إنّ قصة السباحة السورية اللاجئة التي نجحت في الوصول إلى الأولمبياد ملهمة بالفعل. فرّت مارديني وشقيقتها الكبرى سارة من الحرب السورية إلى تركيا في عام 2015، وتمكنتا بمهاراتهما في السباحة من إنقاذ أكثر من عشرة لاجئين في حادث عطل بمحرك قارب متجه إلى اليونان. بعد عام فقط، شاركت يسرى في مباريات السباحة كجزء من الفريق الأولمبي للاجئين في دورة الألعاب الأولمبية لعام 2016 في ريو. اليوم أصبحت هذه الشابة البالغة من العمر 23 عاماً سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

محمد عسيري

صنع هذا الشاب وهو في الـ 17 من عمره لنفسه اسماً مرموقاً في مجال رياضة الكاراتيه بعد فوزه بأول ميدالية ذهبية أولمبية للمملكة العربية السعودية على الإطلاق في دورة الألعاب الأولمبية للشباب لعام 2018 في بوينس آيرس. مع دخول رياضة الكاراتيه الأولمبياد لأول مرة في ألعاب طوكيو لهذا العام، سيمثل العسيري المملكة في هذا الحدث.

سارة عصام

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par ﷺ (@sarahessam64)

في عام 2017 أصبحت عصام أول لاعبة كرة قدم عربية تلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات، حيث انضمت إلى فريق نادي ستوك سيتي الإنجليزي لكرة القدم للسيدات. تم استدعاء هذه اللاعبة المصرية البالغة من العمر 22 عاماً لأول مرة للعب مع المنتخب الوطني عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها لتصبح الشخصية الملهمة للاعبات كرة القدم في البلاد.

شارك هذا المقال