شعر نورا عتال الجديد ملهمنا الأمثل لهذا الصيف

العارضة البريطانية المغربية تظهر لأول مرة في لوك جريء جديد

by

من الأقنعة المصنوعة يدوياً إلى تجميل الأظافر وقصّات الشعر البسيطة في المنزل، لا تزال آثار الحجر المنزلي تلوح في الأفق، حتى أن الكثير من الناس مازالوا يخشون زيارة صالونات التجميل وتصفيف الشعر المحلية.

ولكن في ظل شهور من العزلة أعاد بعض الناس تشكيل كل شيء في حياتهم بدءاً من أسلوبهم الشخصي بوضع المكياج إلى قصّات الشعر الجريئة ومثال على ذلك عارضة الأزياء البريطانية المغربية نورا عتال.

اكتسبت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاماً والتي اكتشفها لأول مرة المصوّر جيمي هوكسورث حيث كانت في 14 من عمرها مكانة مرموقة لا يستهان بها في عالم الموضة. لقد كانت نجمة العديد من الحملات الإعلانية بدءاً من شانيل وجي دبليو أندرسون إلى ألكسندر مكوين وفيرزاتشي، كما تصدّرت منصّات عروض علامات مثل برادا وفيندي (على سبيل المثال لا الحصر). 

على الرغم من تميّزها بشعرها البني الطويل وعينيها الجميلتين، إلا أنّ العارضة أحدثت تحولاً جذرياً عندما اختارت صبغ شعرها باللون الأشقر البلاتيني وتبييض حاجبيها.

في حين أننا لا نعلم إن كان هذا اللوك الجديد والجريء سيبقى للأبد، تم الكشف عن أن هذا التغيير المفاجئ كان نتيجة مشروع إبداعي تم إنشاؤه بالتعاون مع المدير الإبداعي المقيم في لندن ويليام كالت، وقد قام بتصوير المشروع شريك عتال المصور فيكتور باستيداس.

شارك هذا المقال