آباؤكم أكثر حساسية منكم

ينتقل مصطلح "OK Boomer" من كونه مجرد ميم ليصبح حقيقة مدعومة علمياً

تم اعتبار جيل الألفية بأنه الجيل الأكثر وحدة، وهذا الأمر صحيح (حيث أيد الباحثون هذا الادعاء في دراسة لهم قبل بضعة أشهر). لكن جيل الألفية تعرض أيضاً لعدد هائل من الصفات التي لا أساس لها على مر السنين.

وأكثر هذه الصفات انتشاراً هو أنهم حساسون للغاية، الأمر الذي اتضح لاحقاً بأنه بعيد عن الواقع. هذا الادعاء الذي كان غالباً ما يُطلق على أطفال طفرة المواليد (وتعني الأطفال الذين ولدوا بعد الحرب العالمية الثانية) والذي تم كشفه للتو من خلال دراسة جديدة.

أثبت التقرير الذي أجرته جامعة ولاية ميشيغان (وهي أطول دراسة عن النرجسية حتى الآن)، بأن مواليد الطفرة أكثر حساسية تجاه النقد من مواليد جيل الألفية.

إن الحساسية للنقد هي سمة من سمات اضطراب الشخصية النرجسية، إلى جانب فرض آرائهم على الآخرين والثقة المفرطة بالنفس أو الغرور، ولهذا السبب بحثت الدراسة (التي بحثت كيف تتغير النرجسية على مر الحياة) في هذه العوامل.

وقال ويليام تشوبيك، وهو المؤلف الذي أجرى هذه الدراسة والأستاذ المشارك في قسم علم النفس في جامعة ولاية ميشيغان “هناك رواية في ثقافتنا مفادها أن الأجيال أصبحت أكثر نرجسية، لكن لم تتم دراسة هذا الأمر على مر الأجيال أو كيف تتغير باختلاف العمر في نفس الوقت”. 

ووفقاً للدراسة، فإن مجرد انتشار ميم “OK boomer” له ما يبرره تماماً. فيوضح تشوبيك “من أكثر النتائج إثارة للدهشة أن الأفراد الذين وُلدوا في وقت مبكر من هذا القرن – وعلى عكس ما يعتقده الكثير من الناس – بدأوا بمستويات أعلى من الحساسية المفرطة أو بنوع النرجسية التي يكون فيها الناس مغرورين أو مفرطين بثقتهم بأنفسهم، بالإضافة لكونهم عنيدين، وهو الميل إلى فرض الآراء على الآخرين”.

OK boomer memeOK boomer meme

شارك(ي) هذا المقال

مقالات رائجة