الفنانون الفلسطينيون يستخدمون الموسيقى كأداة للمقاومة والتحدي

من رام الله إلى حيفا

by

قال عايد فاضل من فريق “Jazar Crew” ومقره حيفا خلال الفيلم الوثائقي الذي أطلقته Boiler Room عن فلسطين عام 2018 “[نحن] نعزف معاً، ليس لمجرد الاحتفال، بل لتعزيز التواصل مع الناس في الضفة الغربية. إنّ عملنا بمثابة إعادة ولادة للمجتمع الفلسطيني”.

وهذا بالفعل ما تعنيه الموسيقى للشباب الفلسطيني، فقد تحوّل مشهد موسيقى الأندر غراوند في هذه الدولة التي مزقتها الحرب إلى شكل من أشكال المقاومة ضد القوات الإسرائيلية، والتي توحد الناس من رام الله إلى حيفا.

وبالرغم من منع مغنّي الراب والدي جي والمغنّين الفلسطينيين من الغناء والعزف وإقامة الحفلات في أماكن معينة في فلسطين المحتلة، بالإضافة إلى منعهم من دخول النوادي الإسرائيلية، لا يوفر هؤلاء الفنانون جهداً لمقاومة الاحتلال بطريقتهم الخاصة ويصرون على المخاطرة بكل شيء لتحقيق هدفهم الأساسي.

من شركة BLTNM للتسجيلات الصوتية – التي أطلقت للتو أغنية جديدة بالتعاون مع مغني الراب الفلسطيني دبور تكريماً لمقاومة الفلسطينيين – إلى فرقة “مقاطعة” وأول دي جي فلسطينية سما عبد الهادي، نعرض لكم الموسيقيين الفلسطينيين الذين نستمع إليهم اليوم.

Dakn

Mehrak

Asifeh

Muqata’a ( مقاطعة )

Elos Byuri

DJ Sama

Haykal

Checkpoint303

Jazar Crew

Julmud

ODDZ

BLTNM

Mukta Feen

MSHVKL

Ra

 

 

الصورة: سما عبد الهادي

شارك هذا المقال