عشرة أشخاص عليكم تجنّب متابعتهم على الإنستاغرام

إذا كنت تشعر بالهجوم، يجب عليك ذلك

by
هناك سبب وجيه لتحقّق الإنستاغرام من سبب إزالة الإعجابات. حيث أنّ الكثير من التقارير أعلنت عن ميل التطبيق لفرض قضايا الصحّة العقلية، وعلى الأرجح هذا الأفضل. ولكن سواء اختفت الإعجابات أم لا سيبقى الإنستاغرام موطناً للعادات السيئة.

إن كنتم ترغبون بالاعتراف بهذا الأمر أم لا، فكلّنا مذنبون. وإن لم نكن كذلك، فلا بُدّ أنّكم قد رأيتم بعض هذه العادات خلال التسلسل الزمني. على كل حال من منّا لا يذكر الوقت الذي حاولت فيه كيم كارداشيان أن تستخدم ابنتها “نورث” كبش فداء لتبرير نشر صورة مثيرة لها على الإنستاغرام.

كتبت كارداشيان تعليقاً تقول “قامت نورث بنشر هذه الصورة بينما كانت تلهو بالألعاب على هاتفي، لا أعلم كيف ولماذا اختارت هذه الصورة لكنّني لن أتذمّر! إن هذا مجرّد مثال. إنّها كانت تحاول لفت الأنظار إليها من خلال نشر صورة مثيرة على الإنستاغرام، ولكن يُصبح الأمر محرجاً عندما تضطر إلى الاستعانة بكبش فداء للتستّر على حاجتك للإطراء.

إنّ قائمة عادات الإنستاغرام المزعجة في ازدياد مستمر وقد جمعنا لكم بعض من هذه السمات السيّئة لمساعدتكم على فلترة منشوراتكم. لا تتابعوا أيّ شخص يفعل الأشياء التالية:

الشخص الذي يشعر بالحاجة للتحدّث بعفويّة عن نظام العناية بالبشرة الخاص به دون أن يسأله أحد عن ذلك.

الشخص الذي لا يردّ على رسائلكم النصّية وبدلاً عن ذلك يقوم بإرسال مقاطع فيديو شخصيّة على الإنستاغرام. 

 المتسلّق الاجتماعي الذي يلقي المواعظ باستمرار عن الإيجابية بينما هو في الواقع يتعامل مع الناس بشكل رهيب.

الشخص الذي يقوم بمشاركة منشورات المشاهير الذين لا يعلم بوجودهم من الأساس,

الشخص الذي ينشر 10.000 قصة توثّق أصغر تفاصيل يومه.

الشخص الذي تُحذف صوره مصادفة وباستمرار ومن ثمّ يُعاود نشرها في ساعات الذروة على الإنستاغرام.

فنّانو المكياج على الإنستاغرام الذين ينشرون صورهم المفلترة وينكرون ذلك.

الشخصيّة المؤثرة التي يطغى على صفحتها على انستاغرام محتوى تسويقي.

الشخص الذي يرفض الاعتراف بنشر صوره المثيرة. 

 الشخص الذي يتوسّل للحصول على الإعجابات على صوره من خلال قصصه.

صورة Prateek Katyal

شارك هذا المقال