للأسف أنت لم تكافح العنصرية عندما نشرتَ صورة سوداء على إنستاغرام

لهذا السبب الدعم الافتعالي خطير

by

اجتاحت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية جميع أنحاء العالم خلال الأسابيع القليلة الماضية، مما أدى إلى موجة من الدعم الافتعالي على مواقع التواصل الاجتماعي عن طريق نشر مربع أسود على انستاغرام. من نشروا تلك الصورة كانوا يعتقدون أنهم يعبرون عن التضامن مع الحركة. وعلق بعض الأشخاص على صورهم باستخدام هاشتاغ “#blackouttuesday” واختار البعض الآخر استخدام “#blacklivesmatter”.

لكن النشطاء السود البارزين فكروا في أصل هذه الحملة وسرعان ما نبهوا حلفاءهم إلى عدم وجود هدف لها. ولكن نداءهم لم يلاقي آذان صاغية، واستمرت المربعات السود بالانتشار وتسببت في دفن حصيلة سنوات من الحراك والنضال باستخدام هاشتاغ #blacklivesmatter.

المربعات السود تعتبر مثالاً عن الدعم الافتعالي، وهي تسبب الضرر أكثر ما تجلب الفائدة. ولكنها علمتنا كيف يمكن أن نكون حلفاء أفضل.

لكي تكون حليفاً حقيقياً لحركة Black Lives Matter عليك أن تستخدم امتيازك العرقي للتعبير عن الدعم بشكلٍ فعا.

يجب أن يكون الدعم من خلال نقل ذلك الامتياز الذي تتمتع به كونك غير أسود لأولئك الذين يعانون من العنصرية. ويمكن القيام بذلك عبر المشاركة في التظاهرات أو التواجد في الصفوف الأولى أو التبرع للحركات المناصرة أو توقيع عرائض تأييد والمشاركة في حوارات عن العنصرية. 

الدعم الافتعالي هو كل شكل من أشكال الدعم الذي لا يساعد الفئات المهمشة في أي شيء بل ويتسبب في الأذى لها.

المربعات السوداء على إنستاغرام لم تكن جيدة، وتسببت في التعتيم على النشاط العاطفي والفكري الذي قدمه الشعب الأسود لحماية حركتهم. ولا نقول أن الصمت هو حل أفضل، فالصمت أحد الأسباب التي جعلت الأمور تصل إلى هذه المرحلة وهو الأساس الذي بسببه نشأت هذه الحركة. وعلى الأشخاص غير السود مسؤولية كبيرة ليكونوا حلفاء فعالين وحقيقيين. 

View this post on Instagram

Social media has been a bit overwhelming since I first put up this post so it has taken some time for me to post this. On Friday, I shared this content on Twitter after I felt the conversations online were like screaming into an echo chamber. I wanted to provide those who wanted to support and be an ally with practical tips to move forward and make a change in our society. I am still somewhat surprised and overwhelmed by the reception so please take patience with me at this time. — For a note on who I am to those who have followed me from Twitter, my name is Mireille. I'm an assistant editor and I do freelance writing, PR and sensitivity reading and other bits on the side. I am extremely passionate about diversity and inclusion, and everything I have shared is not new knowledge to me. From as far back as I can remember I've been campaigning, fighting for equality and supporting and working with black owned organisations. I have worked in the diversity and inclusion space for around four years and I have been equipped with knowledge, skills etc through that work as well as through wider, intensive reading and being raised by a Jamaican mother who has a degree in Women's Studies. I felt as a mixed race person who was emotionally capable despite the current situation that I could use my learned experience, skills and compassion to offer this advice to allies and anyone else who was seeking advice but didn't know where to turn. This is now on my stories as a highlight so please feel free to share from there or here. — A small reminder that this took emotional labour and POC, especially black people are not here to teach you everything. When I said ask how you can support, I meant on a personal level as a friend etc. I hope this toolkit provides you with the starter info you need but there are genuinely people more experienced than me who warrant your listening to – please go and follow @nowhitesaviors, @laylafsaad, @rachel.cargle, @ckyourprivilege, @iamrachelricketts, @thegreatunlearn, @renieddolodge, @ibramxk + a few more: @akalamusic, @katycatalyst + @roiannenedd who all have books or resources from many more years of experience. _

A post shared by Mireille Cassandra Harper (@mireillecharper) on

لكن الدعم يتطلب التعليم. ويتطلب عملاً عاطفياً وفكرياً من جانب غير السود ومن ثم اتخاذ اجراء حاسم. الدعم الافتعالي هو الذي لا يترافق بذلك الإجراء، مما يؤدي إلى نتائج غير مفيدة بل ومؤذية أحياناً، وهو في النهاية مجرد مسرحية على وسائل التواصل الاجتماعي.

إليكم أمثلة عن الدعم الافتعالي:

المشاركة بدون تفكير في حملات مواقع التواصل الاجتماعي دون التحري عنها

View this post on Instagram

@milliebobbybrown #blacklivesmatter

A post shared by Mills💜🐳 (@page_milliebobbybrown) on

الدعم المسرحي والأدائي بهدف التمتع بالشهرة

التظاهر بأن عمل الأشخاص السود هو عملك

العلامات التجارية التي تنشر بيانات عن دعم الحركة دون أن تنفذ ما تقوله:

أن تسألوا الأشخاص السود أن يعلمونكم عن الحركة رغم أن مصادر المعرفة متاحة أمامكم

الحديث مطولاً على الإنترنت دون أن يترافق هذا الحديث مع فعل حقيقي في أرض الواقع

شارك هذا المقال