الفن السعودي المعاصر بلمسات تجريبية

هناك معرض جديد يسلط الضوء على أهم الفنانين المبدعين في المملكة

by

من الفنانين المشهورين دولياً مثل هند المنصور إلى أحمد ماطر مؤسس “إيدج أوف أريبيا”، من الملاحظ أن المشهد الفني السعودي في ازدهارٍ مستمر من حيث الإنتاج الفني والإبداعي.
إن توفر مساحة تتيح للفنانين الإبداع والابتكار أمر بغاية الأهمية وقد لا تقل أهمية عن الإنتاج الفني نفسه. مجرد القدرة على العيش في بيئة تلهم الإبداع والتجريب أمر أساسي لكل فنان.
ويحقق مركز الملك عبد العزيز للثقافة العالمية هذا الغرض، فهو أحد المساحات الفنية الأكثر تحفظاً في المملكة العربية السعودية ولكنه يحتفل اليوم بالفن المعاصر كفنٍ جماهيري، أكثر من أي وقت مضى.Zamakanأحد أكثر المعارض ابتكاراً في المتحف هو “زاماكان: مفاهيم الزمان والمكان”. يعرض المعرض، الذي نظمته كانديدا بيستانا، أعمال فنانين سعوديين مختصين بالوسائط المتعددة، يشككون في فكرة ممارسة الفن في الفضاء، حرفياً ومجازياً من خلال تجريب الفلسفة الأنطولوجية للمكان والزمان

كما أوضح بيستانا في مقابلة أجريت معها مؤخراً: “زاماكان هي كلمة معاصرة في اللغة العربية. فهي تجمع بين كلمتين: الفضاء والوقت. تم استخدامها في العالم العربي في مجال الخيال العلمي أو الفيزياء. يبحث عمل كل فنان عن هذه العناصر بشكل مختلف من خلال استخدام البيئة والمادة والقصص المتأصلة فيها”.
والفنانين المشاركين هم أحمد عنقاوي وعمر عبد الجواد ومعاذ العوفي وعزيز جمال ومهند شونو وعبدالله العثمان وسارة عبده وأيمن زيداني وزهرة الغامدي. على الرغم من خلفياتهم الثقافية المشتركة، يستجيب كل فنان بشكل مختلف تماماً لمفاهيم المكان والزمان، من خلال حواسهم وطريقة استجابتهم المختلفة والتي يتيحها فن الوسائط المتعددة.

Zamakan: Notions of Time and SpaceZamakan exhibition 2019ينتقل المعرض بين وسائط فنية مختلفة توقظ جميع الحواس. على سبيل المثال، أنشأ عبد الله العثمان عملاً فنياً صوتياً بعنوان صوت الصحراء (2018)، حيث سجل أداءً فنياً أثناء الاستماع إلى فيلم صوتي لأصوات الصحراء في مواقع مختلفة. يعد عم “ثلث” لعمر عبد الجواد (2018) أكثر وضوحاً وحسّيةً، لأنه ابتكر عملاً عملاقاً مصنوعاً من الحجر الرملي وأنابيب فولاذية مطلية وقطع محفورة بالليزر. إنه عمل غامر بإمكان المشاهد الوقوف داخله ليكون بمثابة ملجأ. وهناك أيضاً أعمال فيديو للفنان الناشئ عزيز جمال، الذي يقدم للمشاهد لقطات فيديو غير واضحة المعالم تشبه محاولة تذكر شيءٍ ما..

زاماكان: أفكار عن الوقت والفضاء، لغاية 26 أكتوبر. اضغطوا هنا لحجز البطاقات.

شارك هذا المقال