مشهد الموضة في المملكة العربية السعودية يشهد ازدهاراً كبيراً

تعرّفوا على "برنامج حاضنة الأزياء"

by

تعتبر المملكة العربية السعودية موطناً لمشهد الموضة المزدهر بفضل نشوء الوكالات الإبداعية السعودية والمصممين المحليين مثل نسيبة حافظ وأروى البناوي الذين يمهدون الطريق للجيل القادم من مواهب الموضة.

والآن، تحرص كل من وزارة الثقافة وهيئة الأزياء السعودية على الاستمرار في الازدهار من خلال تطوير قطاع الأزياء. أعلنت المملكة العربية السعودية في 3 ديسمبر عن إنشاء برنامج حاضنة الأزياء والذي يهدف إلى جذب المواهب السعودية المبدعة في صناعة الأزياء وتوفير منصة لدعم العلامات المحلية وتعزيز رحلة ريادة الأعمال الخاصة بهم.

كجزء من خطط الدولة لرؤية 2030، سيعمل البرنامج الأول من نوعه على صقل وتنمية المواهب والقدرات الشابة وتوفير منصّة تجريبية لبناء الأفكار واختبارها. كما سيتيح لأصحاب المشاريع فرصة التعاون مع صُناع الأزياء الرائدين الرئيسيين والعمل مع الجهات الحكومية والهيئات التنظيمية والمستثمرين.

سيبدأ البرنامج المكون من ثلاث مراحل بهاكاثون الأزياء، وهو حدث افتراضي لمدة ثلاثة أيام يجمع مجموعة من الأفراد المهتمين بمجال الأزياء والذين سيعملون على حل بعض التحديات المعقدة في هذا المجال وتطوير أفكار ونماذج جديدة مبتكرة. سيحصل الفائزون على رحلة مدتها خمسة أيام لحضور أسبوع الموضة في ميلانو، بينما سيتم منح الفائزين الثلاثة جوائز أخرى بما في ذلك مساعدات مالية. 

سيكون الجزء الثاني عبارة عن مخيم تدريبي يمتد على مدى خمسة أيام، ويهدف إلى تدريب المبدعين على تطوير أفكارهم لمفاهيم وتحويلها لأعمال ناضجة ومكتملة إلى جانب تطوير مهاراتهم في ريادة الأعمال. سيتلقى المشاركون نصائح من متخصصي الأزياء الإقليميين والدوليين.

ستكون المرحلة الأخيرة هي حاضنة الموضة، وهو برنامج أكثر تقدماً يتم فيه اختيار أفضل الشركات الناشئة ورواد الأعمال في المراحل الأولى من عملهم لتعزيز مشاريعهم، وذلك من خلال تقديم الإرشاد والدعم المستمر.

يمكنكم تقديم الطلبات الآن على هاكاثون الموضة على موقع البرنامج.

يبدأ برنامج حاضنة الأزياء في 14 يناير، 2021

 

الصورة الرئيسية: أروى البناوي

شارك هذا المقال