لمحة عن نسيبة حافظ وتصاميمها الفريدة

المصممة السعودية تتحدث عن الأشياء التي أثّرت بها

by

لا يمكننا التحدث عن مشهد الموضة في المملكة العربية السعودية دون التطرق إلى نسيبة حافظ. تعتبر هذه المصمّمة المقيمة في جدة ركيزة أساسية في المشهد الإبداعي في المملكة، وتشتهر بالقفطانات والعباءات المصممة بطبعات جريئة وألوان مفعمة بالحيوية.

إنّها ابنة الأيقونة نسيبة طرابزوني والناشر السعودي الراحل هشام حافظ، وقد نهلت المصممة من ذوق وأسلوب والديها المميز بتفرده.
أخبرتنا المصممة المولودة في جدة “لقد كانت والدتي دون أن تدري سبب شغفي بعالم تصميم الأزياء”.

بعد تخرجها من كلية لندن للأزياء حيث درست تصوير الأزياء والتصميم، أطلقت حافظ في عام 2012 علامتها التجارية التي تحمل اسمها، وقد لاقت مجموعاتها رواجاً كبيراً في كل مكان من لوس أنجلوس إلى دبي.

لا تقتصر إبداعاتها على مجرد تصميم الأزياء، حيث تحرص المصممة على الاهتمام بالقضايا الإنسانية، لقد تعاونت سابقاً مع المصممة السعودية أروى البناوي لابتكار دمى باربي ترتدي ملابس مصنوعة حسب الطلب لتذهب جميع عائداتها إلى دار أيتام الأطفال الخيرية “أيتام الطيف”. كما استعانت حافظ في مجموعة العلامة “نسمة” بخيّاطات من مركز نسمة للتطريز والخياطة، وهو مركز غير ربحي يقوم بتدريب النساء السعوديات ذوات الاحتياجات الخاصة على الخياطة.

تميّزت مجموعتي حافظ  “Biba by Nasiba” و “Koi Collection” بالقصّات الجديدة وغير المألوفة. لقد تعمقت في التراث الثقافي الآسيوي واستكشاف تقنيات جديدة لإثراء طبعاتها المميزة.

لذا قمنا بالدردشة مع المصممة حول أحدث إبداعاتها، ومشهد الموضة في المملكة العربية السعودية، ومصدر إلهامها.

حدثينا قليلاً عن مصادر إلهامك
إنني استمد إلهامي من صور عائلتي القديمة. من صور أجدادي في أيام العطلات ووالدتي عندما كانت أصغر سناً وخالاتي وهنّ يتناولن العشاء وحفلات عيد ميلادي القديمة وشقيقاتي وهنّ ينسّقن ملابسهن! وغيرها الكثير من الصور التي لا حصر لها. استمد إلهامي من الألوان والتفاصيل الجميلة وحتى من الأثاث الظاهر في تلك الصور.

ما هو دافعك الأساسي لدخول عالم الموضة:
[أمي]، لقد كانت تحب ارتداء الملابس وتمتلك خزانة مليئة بأكثر الملابس أناقة. لا زلت حتى يومنا هذا احتفظ بالكثير من ملابسها. وشأني شأن أي فتاة صغيرة، كنت أتجول معها في غرفة ملابسها المذهلة في المنزل الذي نشأنا فيه، والذي لسوء الحظ تم بيعه. إنني أتطلع لزيارته مجدداً والتجول هناك لثانية.

من الواضح تأثر تصاميمك بتراثك السعودي، هل تعتبر الثقافة مصدر إلهام دائم بالنسبة لك؟
بينما كانت أمي ترتدي ملابسها في غرفتها، اعتادت مشاهدة الأفلام المصرية، بدءاً من أفلام عبد الحليم حافظ الغنائية إلى الأفلام الكلاسيكية التي كانت من بطولة شادية أو فاتن حمامة أو هند رستم.  لقد كانت هؤلاء الممثلات مصدر إلهام كبير في المراحل الأولى من إطلاق علامتي. ولطالما تأثّرت بأزياء الخمسينيات المفعمة بالأنوثة.

يزدهر مشهد الموضة السعودية بشكل كبير، كيف تنظرين إلى مستقبل الموضة السعودي؟
بكل تأكيد يبدو مستقبل الموضة السعودية واعداً للغاية. أحب أن نأخذ قضيّة الوعي البيئي على محمل الجد. كلما تحدثنا أكثر عن طرق التقليل من النفايات التي تنتجها صناعة الموضة، كلما كان لدينا فرصة أفضل للنجاح في تحقيق ذلك. معظم المصممين الشباب الذين أعرفهم يدركون الوضع البيئي! تتطور الأعمال القائمة على الممارسات المستدامة واستخدام الخامات المعتّقة بشكل متزايد، وهذا أمر إيجابي جداً. إنّ المستقبل الواعد يكمن في التعليم والوعي!

تمتاز مجموعتك “Biba by Nasiba” بالطبعات الملونة بالأصباغ، هل يمكنك إخبارنا عن عملية إنتاج هذه الطبعات؟
لقد بحثت في تاريخ الأصباغ واكتشفت أنه يعود إلى الهند. لقد اخترت مجموعة ألوان محددة وطبعات عصرية وطبعات شهيرة مستوحاة من الستينيات لابتكار الطبعات والألوان المفضلة لدي وإضفائها على منتجاتي الأكثر مبيعاً.

تزخر مجموعتك Koi  بالكثير من التصاميم الأسيوية، هل لها معنى خاص بالنسبة لك؟
زرت اليابان لأول مرة في عام 2017. لقد كانت الرحلة الأكثر إلهاماً وجمالاً بالنسبة لي! حصلت على الخامات التي استخدمتها في مجموعة Koi في تلك الرحلة. على الرغم من سرعة تدفق الأفكار في ذلك الوقت، إلا أنني لم أتمكن من إطلاق مجموعتي إلا في عام 2020. أذكر أنني رأيت الكثير من أسماك كوي خلال تلك الرحلة وبدأت في القراءة عنها واكتشفت كيف تحب السباحة ضد التيارات ومدى قوتها! مما جعلني أقع في حبها. شعرت أن عام 2020 هو العام الذي اضطررنا فيه جميعاً للسباحة ضد العديد من العقبات والعمل بالرغم من الكثير من المشكلات. لهذا السبب، اخترت تسمية هذه المجموعة باسم سمكة “كوي”.

الصورة الرئيسية من @sl_mecca

شارك هذا المقال