المرأة السعودية يحق لها الآن العيش في منزل مستقل

لا حاجة للحصول على إذن ولي الأمر

by

منذ عام 2018 بدأت المملكة العربية السعودية بإجراء تغييرات جذرية تتعلق بالأنظمة والأحكام الخاصة بالمملكة. في سابقة هي الأولى من نوعها في المملكة، أصدرت المحكمة قراراً بمنح المرأة سواء كانت عازبة أو مطلقة أو أرملة الحق بأن تسكن في بيت مستقل دون الحصول على إذن والدها أو ولي أمرها.

ومن الجدير بالذكر أنّه كان يستحيل على المرأة السعودية قبل صدور هذا القرار العيش بمفردها في المنزل دون موافقة ولي أمرها، وكانت عرضة للملاحقة القضائية إن فعلت ذلك.

وبموجب التعديل القانوني الذي أجرته المملكة يحق للمرأة اختيار المكان الذي ترغب العيش فيه. وفي هذا السياق أشار القرار إلى أنّ “استقلال المرأة بالسكن لا يعتبر جريمة تستحق العقوبة المشروعة بغرض التأديب على معصية أو جناية ولا يمكن لولي أمر المرأة الإبلاغ عنها”. وفي هذا الصدد كشفت صحيفة مكة أنّه بموجب هذا التعديل لم يعد بإمكان العائلات رفع دعاوى قضائية ضد بناتهم اللائي اخترن العيش بمفردهن.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن فازت الكاتبة السعودية مريم العتيبي البالغة من العمر 23 عاماً بقضية أقامتها ضد عائلتها رداً على دعوى “تغيّب” تقدّم بها والدها حيث قال بأنّها فرت من منزل عائلتها، وبعد معركة قانونية دامت ثلاث سنوات وانتهت في يوليو الماضي، أصدرت المحكمة السعودية قراراً تاريخياً بإسقاط قضية التغيب عن الأسرة ومنحها الحق في اختيار المكان الذي تعيش فيه.

وبناءً على إلغاء قانون “التغيب” بشكل رسمي، فقد نصّ القانون الجديد على أنه “إذا حُكم على امرأة بالسجن، فلن يتم تسليمها إلى ولي أمرها بعد انتهاء مدة حكمها”.

شارك هذا المقال