معرض الشارقة يسلّط الضوء على القلق السائد في زمن الإنترنت

حتّى قبل فيروس كورونا

by

بعد أشهر من التأجيلات التي تسبّب بها فيروس كورونا، تعاود مؤسّسة الشارقة للفنون نشاطها من جديد. يحظى معرضها الأخير الذي يحمل عنوان “الفن في زمن القلق” بأهميّة كبيرة. كما يمكن القول بأنّه قد يكون المعرض الأكثر طموحاً في المنطقة حتّى الآن.

إنّه المعرض الأوّل للقيّم عمر خليف مدير المقتنيات والقيّم الأوّل في المؤسّسة. لقد جمع 30 قطعة لأكبر الفنّانين من جميع أنحاء العالم لاستكشاف تأثير الأجهزة والتقنيّات الحديثة والشبكات الاجتماعيّة على وعينا الإنساني الجمعي في هذا الوقت. وبالتأكيد من ضمنهم الفنّان الأردني الحائز على جائزة Turner-Prize لورانس أبو حمدان الذي اشتهر بأعماله التي تركّز على تداعيات ثقافة المراقبة الإلكترونية.

لن يكون هناك وقت أفضل من هذا لإطلاق المعرض. مع انتشار جائحة COVID-19 في جميع أنحاء العالم خلال هذا العام، حيث أنّ تداعياته على الوعي الجمعي كانت في صدارة كل ما تجلّى على مواقع الإنترنت.

أصبح الإنستاغرام ومنصّات مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى نقاط اتصال هامّة للناس أثناء إجراءات الحجر. كما تمّ استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتبادل المعلومات حول الفيروس، في حين أصبحت بالنسبة للبعض بمثابة طريقة للتكيّف مع الوضع.

ومع استمرار الحجر واتخاذ إجراءات التباعد الاجتماعي، أصبح الإنترنت موطناً للأحداث الماديّة. تمّ إغلاق المتاحف وصالات العرض في كافّة أنحاء العالم، كما تمّ إلغاء المهرجانات الموسيقيّة بالإضافة إلى عدد كبير من الأحداث الثقافيّة الأخرى، ممّا جعل الأحداث الرقميّة أمراً شائعاً، بحيث توجه منظّمو الأحداث والحضور إلى التنقّل بين المساحات الرقميّة المشكّلة حديثاً والتكيّف معها.

يستكشف معرض “الفن في زمن القلق” هذه الظاهرة بشكل كبير. حيث يسلّط الضوء على القلق الذي سبّبه العيش في الزمن الرقمي حتى قبل أن يحظى بهذا الصدى الكبير بسبب فيروس كورونا (الذي جعله أكثر وضوحاً من ذي قبل).

وبحسب وصف المنظّمين لهذا المعرض “يستكشف المعرض من خلال عرض 60 عمل مختلف يتراوح بين المنحوتات والمطبوعات ومقاطع الفيديو وأعمال الواقع الافتراضي والروبوتات وحتى البرامج اللوغاريتمية، تدفّق “المعلومات الصحيحة والخاطئة والخدع والسرّية التي تغزو الحياة على مواقع الإنترنت، بالإضافة إلى الحياة خارج الإنترنت في زمن التكنولوجيا الرقميّة”.

يمكنكم خلال المعرض إلقاء نظرة على صور السحاب الأيقونية للفنّان Trevor Paglen، إلى جانب صور لشخصيّات تاريخيّة تظهر في نظام التعرّف على الوجه على الفيس بوك. كما سيتم عرض تحفة الفنان الكندي Jon Rafman الفنيّة Transdimentional Serpent، وهي عبارة عن شرح الواقع الافتراضي للطبيعة الاستهلاكيّة للتكنولوجيا. سيقدّم فنّان الوسائط المتعدّدة الصيني Cao Fei عملاً بعنوان RMB City وهي عبارة عن مدينة افتراضية مصمّمة ضمن عالم افتراضي على الإنترنت، تسمّى الحياة الثانية.

sharjahart.org

شارك هذا المقال