هل من الممكن أن تتخلى للأبد عن هاتفك الذكي؟

لقد تحريّنا الأمر وكانت الإجابات مفاجئة جداً

by

لقد ولت الأيام التي كان الوقوف فيها في الشارع هو الطريقة الوحيد لاستئجار سيارة أجرة. هل تشغرون بالجوع؟ يوجد عدد هائل من تطبيقات توصيل الطعام التي تلبي رغباتكم خلال نصف ساعة فقط. يوجد في عالمنا اليوم تطبيق عملي لكل شيء، أما بالنسبة لوسائل التواصل الاجتماعي، فقد أصبحت الطريقة الأساسية للتفاعل بين الناس. 

بعد مرور ثلاثة عشر عاماً على إطلاق أول جهاز iPhone، أصبحت الهواتف الذكية عنصراً لا غنى عنه لمعظم الأشخاص وأداة خطيرة للآخرين.

ومع مرور السنين، يستمر استخدامها في بشكل خاطئ على الرغم من محاولات الخبراء الكثيرة للتحذير من الوجه الآخر الأكثر شراً لعالم التكنولوجيا؛ حيث تم الكشف عن جانبها المظلم ضمن أحدث فيلم وثائقي The Social Dilemma الذي أنتجته نيتفلكس.

إذا كنتم تتساءلون عن كيفية استخدام شركات وسائل التواصل الاجتماعي لبياناتكم، يعرض فيلم The Social Dilemma لجمهوره الإجابة: يتم استخدم بياناتكم للحفاظ على مشاركتكم بصورة إنسانية قدر المستطاع. تخيلوا أنّ وسائل التواصل الاجتماعي عبارة عن غرفة صدى لا نهاية لها، حيث يتم باستمرار تعزيز اهتمامات الفرد الموجودة بالفعل. هذا هو السر للحفاظ على تفاعل المستخدمين، وهنا تكمن أرباح شركاتالتكنولوجيا، وإنّ كان هذا يعني تعمّق الانقسامات المجتمعية. فلا بأس بذلك.

ولكن ماذا لو كان هناك سبيل للخروج؟ كشفت شركة تقنية ناشئة جديدة أسسها اثنان من خريجي شركة Apple السابقين، عن هاتف Light  وهو عبارة عن هاتف مصمم ليستخدم بأقل قدر ممكن من التطبيقات. أجل، هذا يعني أنه أداة حظر محتوى الوسائط والذي أطلقوا عليه “هاتفك بعيداً عن الهاتف”. يمكنكم من خلاله فقط إجراء المكالمات وإرسال الرسائل النصية وضبط المنبه والاستماع إلى الموسيقى أو البودكاست واستخدام الآلة الحاسبة. ولكن هل سيفكر جيل الألفية وجيل Z بالتخلي عن استخدام متاجر التطبيقات الخاصة بهم؟ لذا قمنا بسؤالهم لمعرفة ذلك.

محمد، 27 عاماً، مصر
قد أجرب التخلي عنه إن لم أجد وظيفة تتطلب مني الدخول إلى الإنترنت كلما احتجت ذلك. وإلا سأضطر لفعل هذا. لدي بالفعل علاقة سطحيّة مع وسائل التواصل الاجتماعي؛ أنا أستخدمها فقط لمواكبة الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين وأحياناً للتحدث مع الأصدقاء أو العائلة.  

جيهان، 21 عاماً، تونس
بالتأكيد أفضل استخدام شيء مثل Light phone لأني أحاول جاهدة الحد من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من خلال هاتفي، لم يعد لدي أي تطبيق خاص بالتواصل الاجتماعي على هاتفي فقد لاحظت مدى تأثيره على تشتت انتباهي خلال اليوم. بما أنّ متابعة التواصل الاجتماعي على الحاسب الشخصي ليست عملية بقدر التطبيقات، لم أعد أقضي وقتاً طويلاً عليها. لكنني لم أتخلَّ عن وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كليّ لأنني أتعلم من متابعة الحسابات التي لها علاقة بالصناعة التي أعمل في مجالها أو المواضيع التي أهتم بها.

أمينة، 25 عاماً، المغرب
أفضّل التخلي عن هاتفي بشكل كامل وأخرج تماماً من الشبكة، لذا لا شك في أني سأستخدم هاتف مثل Light. قد أستخدم في هذه المرحلة هاتف نوكيا من التسعينات. لقد وصلت إلى نقطة بدأت فيها أمقت وسائل التواصل الاجتماعي لأنّها بمثابة بيئة مثالية لك لمقارنة حياتك مع حياة الآخرين في كل يوم بدل الاستمتاع بحياتك الخاصة.

مها، 35 عاماً، جدة
قد أستخدم هذا الهاتف عندما تتوفر فيه خدمة Google Maps. لا يمكنني الوصول إلى أيّ مكان بدونه.

عليا، 18 عاماً، الإمارات العربية المتحدة
لا أرى جدوى من التخلي عن وسائل التواصل الاجتماعي، لذا لن أتخلى عن هاتفي ما لم أجبر على ذلك. لدينا هنا في الإمارات العربية المتحدة قيود على محادثات الفيديو، لذا تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي الطريقة الوحيدة لمعرفة ما يخطط أصدقائي.

شارك هذا المقال