6 مبدعين سوريين يستحقون التعرّف إليهم ومتابعتهم

من داخل المنطقة وخارجها

by

يُعتبر المشهد السينمائي في سوريا من أقدم المشاهد في المنطقة، حيث كان يتم عرض الأفلام في بداية القرن العشرين في المقاهي، وذلك قبل وقت طويل من بناء أول مسرح سينمائي في دمشق.

بالرغم من أنّ المشهد السينمائي قد شهد نهضة كبيرة خلال حقبة السبعينات من خلال ظهور صانعي الأفلام مثل قيس الزبيدي ومحمد شاهين، إلا أنّ نشوب الحرب في سورية قد أسهم في تحوّل الأفلام إلى الطابع الوثائقي، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض هذه الأفلام الوثائقية قد نجح في الوصول إلى حفل توزيع جوائز الأوسكار.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالمشهد الإبداعي في سورية، لا يقتصر الأمر على السينما كونها المنصّة الفنية الوحيدة المزدهرة في البلاد، فقد برع العديد من الموسيقيين والفنانين البصريين والمصممين وغيرهم من المواهب الفنيّة في صقل موهبتهم الفنية والإبداعية داخل المنطقة وخارجها، ونحن هنا للتعريف بهم والاحتفاء بإبداعاتهم.

هؤلاء هم المبدعون السوريون الذين يستحقون التعرّف إليهم ومتابعتهم.

سارة نعيم

 

Voir cette publication sur Instagram

 
Une publication partagée par @saranaim__

 شاركت الفنانة التشكيلية في العديد من المعارض الفردية والجماعية في دبي ولندن، وتشتهر بأعمالها الفنيّة التي تستكشف فكرة الحدود من خلال مجموعة من التكوينات الدقيقة وخلايا الجلد واللقطات التي يشوبها خلل رقمية والتفاعلات الكيميائية وغيرها الكثير.

مايا شنتوت

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Maya Chantout (@mayachantout)

تعاونت المصممة المقيمة في باريس فيما مضى مع علامات مثل Hermès وChloe وCeline، كما عملت بشكل مباشر مع المصمم هادي سليمان. تشتهر المصممة بتصاميمها الإبداعية المستوحاة من نجمات السينما العربية الجذابات والفاتنات، والتي تتسم بالقصّات الأنثوية الجذابة والملفتة. ومن الجدير بالذكر أنّها فازت بجائزة LVMH لخريجات ​​الأزياء في عام 2018، ناهيكم عن كونها ضمن المرشحين النهائيين عن فئة المواهب الناشئة في Fashion Trust Arabia والتي أقيمت لأول مرة في عام 2020.

فراس فياض 

فياض هو أول مخرج سوري يترشح لجائزة الأوسكار، حيث حقق فيلمه الوثائقي “آخر الرجال في حلب” لعام 2017 نجاحاً كبيراً وحصل على ترشيح لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي. تدور أحداث الفيلم حول قصص المتطوعين الذين باتوا يعرفون بالخوذ البيضاء، وهم مجموعة تقوم بمساعدة ضحايا الحرب السورية. كما تم في العام الماضي ترشيح فيلمه الوثائقي الأخير “الكهف” لجائزة نفس الفئة.

بو كلثوم

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Bu Kolthoum (@bu.kolthoum)

بالرغم من أنّ مغني الراب “بو كلثوم” لم يطلق سوى ألبومين فقط، إلا أنّه اكتسب مكانة مرموقة في المشهد الموسيقي المحلي. يشتهر المغني باسمه المستعار المستوحى من كل من المغنية أم كلثوم والشاعر عمرو بن كلثوم. لاقت أغنيته المنفردة “جوّانا” لعام 2019 نجاحاً كبيراً وحازت حتى الآن على أكثر من 7 ملايين مشاهدة على يوتيوب.

مريم السباعي

أسست المصممة البريطانية السورية علامتها التجارية التي تحمل اسمها في عام 2017 بين لندن مسقط رأسها ولوس أنجلوس. من القصّات الرسمية كبيرة الحجم والمعاطف بطول يلامس الأرض إلى البدلات الرسمية، برعت السباعي في تصميم الملابس الخارجية التي تركز بشكل عميق على الحرف اليدوية والإنتاج الذي يراعي الأخلاق.

كندة غنوم

إنّ شغف مصممة الغرافيك المقيمة في بلجيكا بتاريخ التصميم السوري دفعها لابتكار “أرشيف التصميم السوري”، وهذا المشروع عبارة عن فيلم وثائقي مخصص لأرشفة فن الطباعة العربية والطوابع وفئات التصميم الأخرى في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

شارك هذا المقال