تونس تكرم الطبيبات من خلال ورقة نقدية جديدة

تكريمٌ في وقته لرائدات الطب العربيات

by

ربما لم تسمعوا أبداً بتوحيدة بن شيخ، ولكن تونس حريصة على إبقاء إرثها حيّاً.

فقد طبعت تونس وجه هذه الطبيبة الراحلة على الأوراق النقدية الجديدة بعد مرور عشر سنواتٍ على وفاتها، وهي المرة الأولى التي تحصل فيها طبيبة على مثل هذا التكريم في العالم.

لطالما كانت تونس رائدة في حركات حقوق المرأة، وقد أتت هذه الخطوة في الوقت المناسب. فمع تفشي جائحة كورونا في العالم، جاءت هذه الورقة النقدية الجديدة التي تحمل وجه الدكتورة بن شيخ بمثابة تكريم كبير للعاملين في مجال الرعاية الصحية في مواجهة فيروس كورونا.

كانت هذه الطبيبة المولودة عام 1909، أول امرأة تحصل على شهادة البكالوريا في تونس، ثمّ ذهبت بعدها لدراسة الطب في باريس وتخرجت في عام 1936 لتعود إلى تونس وتصبح أول طبيبة فيها وهي في السابعة والعشرين من عمرها فقط.

لم تكن بن شيخ معروفة بجهودها كطبيبة فحسب، بل كانت جهودها الخيرية محطاً للإعجاب أيضاً. إذ كانت نائبة رئيس الصليب الأحمر التونسي، كما شاركت في إنشاء العديد من منظمات رعاية الأطفال مع التركيز بشكل خاص على الأيتام.

Tawhida Ben Sheikh during her awareness campaigning for family planning in Tunisiaتوحيده بن شيخ خلال حملتها التوعوية لتنظيم الأسرة في تونس

والأهم من ذلك ، كانت بن شيخ شخصية رائدة في إضفاء الشرعية على الإجهاض ومنع الحمل في تونس. وبفضل تخصصها في أمراض النساء، أسست بن شيخ أول عيادة لتنظيم الأسرة في تونس مما جعلها رائدة في الحركة النسائية في المنطقة.

شارك هذا المقال