مؤسسة The Slow Factory تطلق برنامج تعليمي لأصحاب البشرة الملوّنة يدرّسه أصحاب البشرة الملوّنة

هذه هي طريقة إنهاء المناهج الدراسية الاستعمارية

by

عندما يتعلق الأمر بالتعليم فإن الدعوات إلى إنهاء المناهج الدراسية الاستعمارية مستمرة منذ سنوات ولكن دون جدوى. إلا أنّ منظمة The Slow Factory قد تولت زمام الأمور بنفسها. في العام الماضي حيث أطلقت المؤسسة برنامجاً تعليمياً جديداً عبر الإنترنت ليتم تدريسه من قبل مدرسين من ذوي البشرة السوداء والسمراء والسكان الأصليين والأقليات العرقية للطلاب الملونين، وها هم يعيدون الكرة لفصل دراسي جديد.

لجعل الأمر حقيقياً، تعاونت الناشطة ومؤسسة The Slow Factory Foundation سيلين سمعان مع علامة Adidas لتقديم دورات تدريبية مجانية للمشاركين ذوي البشرة الملونة.

خلال الفصل الدراسي (شتاء/ ربيع) ستركز الدورات على مواضيع مثل “الموضة والاستعمار” التي تدرسها سمعان نفسها، ومن المقرر أن تقوم الإستراتيجية الإبداعية حواء أرسللا بتدريس دورة بعنوان “الموضة والروحانية”، في حين ستتولى المصممة والفنانة كورينا إمريش دورة تدريبية حول “الموضة والمقاومة”.

تشمل الدورات الأخرى عناوين مثل “الموضة والثقافة” لمصممة الأزياء الأمريكية تريسي ريس، والتي تستكشف من خلالها “الطرق التي يمكن أن تؤثر بها الموضة على الثقافة وكيف للثقافة أن تحفز العمل”، كما ستتولى تيجو أديسا فيرار وهي كاتبة وشاعرة وجغرافية أمريكية جامايكية تدريس دورة بعنوان “الموضة والعمل في السجون”  لاستكشاف تاريخ العمل في السجون وآثاره على صناعة الأزياء والاستدامة.

كما سيتضمن هذا الفصل الدراسي سلسلة من الدورات التي تركز على التاريخ. هل تساءلتم يوماً كيف أصبح البلاستيك عنصراً أساسياً عصرياً؟ ستعود الدكتورة ثيان شيروس الأستاذة المساعدة في معهد الأزياء للتكنولوجيا في نيويورك بتاريخ المواد إلى أصولها وستكتشف روابطها بالاستعمار. وكجزء من سلسلة التاريخ، ستستكشف أديسا فيرار تاريخ القطن وتناقش طرق استخدامه خلال حركة الاستدامة المزدهرة في عالم صناعة الموضة.

يمكنكم التسجيل لبرنامج “Open Education” هنا.

شارك هذا المقال