Unpacking the Micro Skirt That Took Over 2022

لنكشف عن التنورة القصيرة جدّاً التي تسيطر على موضة 2022

هل هذه هي الموضة الأكثر إثارة للجدل هذا العام؟

Unpacking the Micro Skirt That Took Over 2022

لقد قامت علامة Miu Miu التابعة لعلامة Prada بإطلاق صيحة جديدة لعام 2022، أذهلت المصمّمين أنفسهم، مما يدفعنا للتساؤل ماذا عساهم أن يقولوا ملايين الناس على وسائل التواصل الاجتماعي حول تلك التّنورة التي لفتت الأنظار.

هنالك الكثير لنقوله عن هذه القطعة المميّزة من قصتها القصيرة جداً إلى تصميمها ذي الطابع الممزّق.

لقد مرّت أكثر من ستّة أشهر منذ أن عاد رواج التّنورة القصيرة جداً، وقد أطلقت علامة Miu Miu هذا الشهر نسختها الخاصة من هذه التّنورة والتي لبستها كل من Paloma Elsesser على غلاف مجلّة i-D وEmily Ratajawski  وSZA، فمن لم يرتدي هذه التنورة بعد؟

https://www.instagram.com/p/CaFFB8aLARD/

لكن ما السر وراء هذه القطعة بالذّات؟

هنا يأتي دور أحد أهم ناقدي الموضة المفضّلين على الإنترنت، فوفقاً لأسامة شابّي هنالك العديد من الأسباب التي تجعل من هذه التنورة مثالاً يجسّد ما هو مميز وأنيق في عصرنا الحالي.

أخبرنا: “إنها تجسد كل ما نحبه على الإنترنت، فهي تدمج بين نمطين غاية في الجمال والمرح ألا وهما زي طالبة المدرسة وموضة الألفية التي نشعر بالحنين الدّائم إليها. كما أنّها تمتاز بقصّة قصيرة جدّاً وتفاصيل غريبة تصل لحدّ السّخافة، ولكن لن يفهم تلك التّفاصيل إلا من كان على دراية بموضة تلك الحقبة والإطلالات التي ميّزتها. وإذا دققتم في تفاصيلها أيضاً، ستلاحظون أن الحواف الخام غير المدروزة تعطي انطباعاً بأنها مصممة في المنزل. أعتقد أنها قطعة تليق بـ Britney للغاية.”

وأضاف: “أعتقد أنّ هذه الصيحة كانت متوقّعة للغاية لأن جيل الـ 2000 كان لديه المتسع الكافي من الوقت طيلة هذه السّنوات حتى يشعر بالحنين للماضي مرّة أخرى.”

“وتابع أسامة: “لقد قامت العلامات التّجارية بعمل رائع لإعادة إحياء مثل هذه الصّيحات مرّة أخرى واسترجاع روح الألفية من خلال الملابس. من المؤلم للغاية أن تكون كل النقاشات والتوقعات الحالية فيما يخص الأزياء لا تزال تتمحور حول الأجساد النحيلة فقط دون أن تشمل بقية الأجساد والأشكال وما إلى ذلك.”

وهو على حق، فموضوع أن تكون قطعة الملابس تناسب وتشمل الجميع أمر يجب التطرق إليه. لقد تمت برمجتنا لفترة طويلة على قبول حقيقة أن عالم الموضة لا يلبي احتياجات كافّة البشر، فأصبح الأشخاص العاديون والذين اعتادوا على هذه الحقيقة يعتقدون أنّ كل ما يرونه على الإنترنت سيكون بعيد المنال وذلك بسبب الأسعار أو القياسات أو حتى القصات التي لا تلائم الإطلالات المحافظة.

يضيف أسامة: “عندما يتعلّق الأمر بالموضة المحتشمة، أعتقد أن أزياء عام الـ 2000 هي أهم نموذج يعكس هذه الموضة كما أنها طريقة لتشجيع الناس على اختيار ما يناسبهم وما يفضلونه حقاً. ومع ذلك، لا أعتقد أن كلا الاتجاهين متعارضن لهذا الحد حيث يمكن تنسيق بعض القطع الأساسية المستوحاة من موضة الألفية في إطلالة مكونة من عدّة طبقات للحصول على إطلالة محتشمة ويمكن لتنورة Miu Miu أن تضفي لمسة من السّحر بارتدائها فوق بنطلون Tuxedo على سبيل المثال. ولديّ بعض الصديقات اللواتي نسّقن إطلالة كتلك بأسلوبهن الخاص “.

لكن لا نقصد القول أن الأمر سلبي لهذه الدرجة.

“أعتقد أن مثل هذه الصيحات توحّد الناس بدلاً من أن تقسمهم، دعونا نلقي نظرة مثلاً على عدد الميمز التي انتشرت بسببها، لقد أضحكتنا جميعاً، فهي تجمع كل أطياف الموضة معاً “.

شارك(ي) هذا المقال

مقالات رائجة