10 أمثال عربية تبعث على التفاؤل نحتاج لقراءتها الآن

استمتعوا بالراحة التي تبعثها الكلمات في النفوس

by

قليلةً هي تلك اللغات العالمية الشاعرية مثل اللغة العربية. فبدايات اللغة العربية كانت من خلال الشعر الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس. 

وحتى قبل ذلك، كان الشعر المتناقل شفوياً من دعائم الثقافة العربية. ولغتنا العربية المعاصرة غنية بالأمثال المتناقلة جيلاً بعد جيل وتعبر عن فلسفتنا الحالية.

تتناول تلك الأمثال العربية مواضيع مختلفة من العائلة إلى الصحة إلى الصداقة وهي مصدر عظيم للحكمة. هنا، جمعنا لكم أمثالنا المفضلة التي تبعث على التفاؤل والتي تحتاجون قراءتها الآن أكثر من أي وقتٍ مضى.

عن العائلة
“البيت المتفرّق لا يمكن أن يدوم.”

عن الحكمة
“ثمرة الصمت هي السكينة.”

عن الفشل
“كل شمسٍ غائبة.”

عن الأفعال
“تجنّب ما يتطلب الاعتذار.”

عن النجاح
“التمنّي لا يجعل من الفقير غنياً.”

عن الإبداع
“الحاجة أم الاختراع.”

عن الحياة والعمل
“الشجرة تبدأ ببذرة.”

عن الصحة
“الصحة تاجٌ على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى.”

عن الصداقة
“يدٌ لوحدها لا تصفّق.”

عن قول الحقيقة
“السكوت علامة الرضى.”

شارك هذا المقال