انضموا إلى أكبر تجمّع إفطار في العالم من منزلكم كل ليلة

لن تكونوا وحدكم في رمضان هذا العالم

by

عادة ما يكون شهر رمضان فرصةً للمسلمين لقضاء وقتٍ حميم في المنزل والتواصل مع أسرهم وإعداد الإفطار مع أمهاتهم والسهر طوال الليل مع أشقائهم وأقاربهم، ولعب الورق، والدردشة، وتناول الطعام دون توقف بعد غروب الشمس!

لكن بالنسبة إلى 1.8 مليار مسلم حول العالم، يختلف شهر رمضان هذا العام عن كل الأعوام الأخرى. فهذا العام، لا يوجد صلاة التراويح ولا تجمعات عائلية وبعض الناس يقضون شهر رمضان بمفردهم على بعد أميال من أحبائهم وعائلاتهم.

مع انتشار فيروس كورونا وسياسة التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل، أصبحت الحياة مليئة بالتوتر؛ وبالنسبة للبعض، مجيء شهر رمضان في خضمّ الحجر الصحي جعل الأمور أسوأ.

ولكن بفضل الإنترنت، وجد بعض المسلمون مهرباً مبتكراً وجديداً للالتقاء مع الآخرين رغم المسافة. وهو “الإفطار المفتوح”، الذي يعتبر أكبر تجربة إفطار مشتركة عن بعد في العالم، والذي تم إطلاقه الآن عبر الإنترنت.

في السابق، كان الإفطار المفتوح ينظم فعاليات الإفطار الجماعية في الخيم الرمضانية في لندن ، ويدعو عامة الناس للانضمام إلى المسلمين أثناء الفطور كل يوم.

وبسبب عدم القدرة على تنظيم هذه الفعالية في الحياة الواقعية هذا العام، استعان المنظمون بوسائل التواصل الاجتماعي لإحياء روح وتقاليد شهر رمضان هذا العام، ويقدمون من خلال المنصة دروس الطبخ و إفطار جماعي على Zoom و مسابقات وحزازير وجلسات حوار تستكشف موضوعات مثل الشمولية والمحبة والتعاطف والتضامن المجتمعي.

هل تريدون التعرف إلى تفاصيل المشاركة؟ أولا، تحتاجون إلى التسجيل على الموقع. ثم ستحصلون على رمزٍ يتيح لكم استضافة الإفطار المفتوح الخاص بكم عبر الإنترنت وهو فرصتكم للتواصل مع مئات المسلمين في جميع أنحاء العالم. في كل ليلة، يقوم المتحدثون الضيوف باستضافة جلسات حوارية مع المشاركين في الساعة 7:15 مساءً بتوقيت المملكة المتحدة حتى الأذان، والجميع مدعو لمشاهدتها مباشرة من منازلهم. يمكنكم بعد ذلك حضور إفطار افتراضي إذا أردتم وحتى التبرع بالزكاة من خلال مواقع مخصصة لدعم المحتاجين خلال الشهر الكريم.

هل تشعرون بالوحدة في شهر رمضان هذا العام؟ الصحبة التي تحتاجونها على بعد كبسة زر! اضغطوا هنا.

شارك هذا المقال