Search
Close this search box.
Search
Close this search box.

لماذا يعود الكثير من العرب في الغرب إلى وطنهم؟

سئمنا الوضع

مرت ثلاث سنوات منذ اتخاذي قرار عدم قضاء شتاء آخر في أوروبا. ولدت تحت سماء مانشستر الرمادية ونشأت في البلد البارد للفرنسيين، وفي سن الثانية والعشرين، قررت قطع العلاقة مع القارة العجوز والانتقال إلى موطن والدي- منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. بعد قضاء فترات في القاهرة وبيروت وتونس، بدأت أدرك عدد الشباب العرب الذين تركوا راحة منازلهم في الغرب لإعادة التواصل مع جذورهم- تمامًا مثلي. على الرغم من عدم انتقالي إلى موطني الأصلي المغرب – باستثناء الإجازات الصيفية مع والديّ وأشقائي – إلا أنني تمكنت من العثور على شعور عميق بالانتماء في كل مدينة عشت فيها.

كانت مصر وجهتي الأولى، وبغض النظر عن الفوضى التي كانت تعم القاهرة، أتذكر وقتي هناك كتجربة  فتحت عيني على العالم. حتى إقامتي الطويلة في أرض الفراعنة، لم تكن هويتي كعربي شيئًا أفخر به بالضرورة. كانت جزءًا مني، لكنني لم أتقبلها أو أفهم عمقها تمامًا حتى ذلك الحين. لأول مرة منذ الأبد، اكتشفت جانبًا رائعًا من نفسي جعلني أشعر بانتمائي الى مجتمع أكبر بكثير مما تصورت. للمرة الأولى، لم أعد “أقلية عرقية”، بل أصبحت أنتمي إلى أغلبية يمكنني الاندماج معها ولا يمكن لأحد أن يميزني عنها.

المحطة الثانية كانت بيروت، التي قدمت نوعًا مختلفًا من السحر مقارنة بالقاهرة. بعيدًا عن الحياة الليلية الصاخبة والمشهد الفني المتنوع، قدمت لي المدينة مزيجًا من الثقافات المتوسطية والضيافة العربية التي رسمت صورة مختلفة للشرق الأوسط في ذهني. ومع ذلك، كان الشعور مألوفًا بما يكفي، حيث ركزت أكثر على عناصر الهوية المشتركة بدلاً من كل ما يجعلني مختلفًا.

مثال واضح على هذا الشعور المشترك بالمجتمع، على الأقل بالنسبة لي، جاء في الأسابيع التي تلت كأس العالم 2022 في قطر. مهما بدا الأمر تافهًا، تم الاحتفال بمسيرة المغرب الرائعة إلى نصف نهائي البطولة الرباعية – التي كانت الأولى في تاريخ منطقتنا – كانتصار خاص بلبنان. امتلأت الشوارع بالجماهير المبتهجة والمليئة بالفخر لأنها رأت آمالها وأحلامها منعكسة من خلال نجاحي، أو ربما يجب أن أقول نجاحنا. أتذكر تلقي العديد من الرسائل التهاني والإيماءات والتعبيرات عن الفرح من أشخاص بالكاد أعرفهم أو حتى غرباء. عند النظر إلى الوراء، شعرت حقًا بأنني جزء من عائلة كبيرة ممتدة، رغم أنني كنت على بعد مئات الأميال من أعمامي وعماتي.

ثم جاءت تونس. لا أذكر أنني شعرت بالراحة والاسترخاء في مكان بهذه السرعة من قبل. بثقافة ولهجة وأسلوب حياة مشابهة لتلك التي اعتدت عليها في المغرب، شعرت في تونس بأنني في وطني. يمكنني القول إن الانتقال إلى الحياة في تونس كان سلسًا جدًا لدرجة أنه شعر وكأنني انتقلت إلى حي مختلف في مدينة أعرفها جيدًا – إلا أنني لم أفعل.

عند التحدث مع والديّ عن أسفاري، لم يتمكنوا من النظر إلى مغامراتي إلا بمستوى معين من الحيرة. هم الذين غادروا بلدانهم الأصلية قسرًا بحثًا عن حياة أفضل في أوروبا، أو بشكل أوسع في الغرب، وجدوا صعوبة في فهم انتقالي الطوعي إلى المنطقة التي ودعوها ذات مرة. وعلى الرغم من أنني كنت أعتقد أنني حالة استثنائية لفترة طويلة، أدركت العدد الكبير من الأشخاص مثلي سعوا إلى هذه الأراضي لنفس الأسباب. بعد قضائنا جيلين أو ثلاثة نعيش في الخارج، نحاول جاهدين أن نكون جزءًا من نسيج دولنا الجديدة دون جدوى، هل يمكن حقًا لوم أي شخص يحاول بناء عش حيث يمكن أن ينتمي حقًا؟ الأمر يستحق المحاولة على الأقل، حتى لو كانت ألسنتنا تتعثر ببعض الأخطاء النحوية ولهجة مكسورة، لكن في النهاية، نشعر براحة أكبر هنا مقارنةً بالمكان الذي نشأنا فيه.

@maisvault #lookatmehabibi #movingtodubaiwithfamily ♬ Look At Me Habibi – Rakhim

العوامل التاريخية التي دفعت العرب في البداية للهجرة إلى الغرب أصبحت إلى حد كبير متقادمة. الفرص الاقتصادية، التقدم في التعليم، وتحسين أنظمة الرعاية الصحية في العديد من البلدان العربية مقارنةً بوقت آبائنا قللت من الحاجة إلى الهجرة. بالإضافة إلى ذلك، ازدياد العنصرية المتغلغلة، والإسلاموفوبيا، والتمييز في الدول الغربية شوّهت الصورة الجذابة سابقًا للحياة في الخارج. ومع ذلك، من المهم الاعتراف بالامتيازات التي يمتلكها الأفراد، مثلي، عند العودة. نعود بعملات مقاومة للركود، وشهادات معترف بها عالميًا، ويمكننا التحدث بأكثر من لغة. كل هذا يعني أنه يمكننا في كثير من الأحيان التمتع بنمط حياة أكثر راحة قد لا يكون متاحًا للعديد من السكان المحليين.

بالنسبة لهم – وخصوصًا أولئك من خلفيات أقل حظًا – لا تزال عوامل الجذب مثل ظروف المعيشة الأفضل، والسلامة، وآفاق مستقبل أكثر إشراقًا في الخارج قائمة. عوامل مثل البطالة، وعدم الاستقرار السياسي، والوصول المحدود إلى التعليم، وخيارات الرعاية الصحية الضعيفة تستمر في دفع الهجرة. في الأساس، ستختلف التجربة على الأرض بشكل كبير بناءً على الوضع الاجتماعي والاقتصادي الأصلي للفرد.

نمط آخر لاحظته هو أن العديد من أصدقائي العرب، المولودين ونشأوا في بلد عربي، غالبًا ما ينتقلون إلى بلد آخر بدلاً من التوجه إلى الغرب. يحدث هذا غالبًا للتعليم في مدارس مرموقة مثل الجامعة الأمريكية في القاهرة، على سبيل المثال، للفرص الوظيفية، أو بدافع الفضول البحت لزيارة أجزاء أخرى من المنطقة.

مؤخرًا، أجريت محادثة مع الدي جي السورية Noise Diva، التي عبرت قائلة أن “أي بلد يمكنه التحدث حتى بكلمة واحدة من اللغة العربية هو وطن”. في حين قد يبدو هذا الادعاء جوهريًا، إلا أن هناك بعض الحقيقة فيه. بعودتي إلى العالم العربي، بغض النظر عن المكان، يُنظر إليك غالبًا كأنك أصلي. لقد اختبرت هذا بنفسي خلال رحلاتي إلى مصر ولبنان وتونس. في المقابل، في مكان آخر، تواجه ضغط التكيف مع طريقة حياة جديدة تمامًا – غالبًا فردية – ولغات وثقافات جديدة.

مثل كلمة “عربي”، تحمل كلمة “وطن” معاني مختلفة لأشخاص مختلفين، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى صراعات. ومع ذلك، من خلال كل رحلة وتجربة، تتطور إلى شيء أكثر إيجابية وذات معنى – على الأقل هكذا كانت الأمور بالنسبة لي. دون تمجيد للعالم العربي وتحدياته، ما زلت أحتفظ بثقة في مستقبل منطقتنا. هنا، أرى طريقًا أكثر إشراقًا يشملني، على عكس أوروبا، حيث يبدو أن هناك رغبة في أن يغادر أمثالي، أشخاص بخلفيتي، ببساطة. اتخذت قراري، وأنا سعيد به للغاية.

شارك(ي) هذا المقال

مقالات رائجة