مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي يعلن عن إنشاء صندوق دعم جديد بقيمة 4 مليون دولار لدعم صناع الأفلام العرب

دعمٌ مالي جديد يَعِد بالمفاجآت

by

يشهد سوق الأفلام في العالم العربي نمواً وتطوراً ملحوظاً، بفضل جهود القائمين عليه. وفي هذا الصدد أطلق مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي (الذي شهد دورته الأولى في عام 2019)، صندوقاً إضافياً بقيمة 4 ملايين دولار بدعم من الهيئة السعودية للأفلام لدعم إنتاج أفلام جديدة من جميع أنحاء المنطقة.

ومن الجدير بالذكر أنّ إنشاء صندوق البحر الأحمر الأول جاء بالتوازي مع موعد إقامة المهرجان في مطلع عام 2021، وهو يجسّد رغبة المنظمين في تسليط الضوء بشكل أكبر على العالم العربي وإنتاج 100 فيلم طويل بالإضافة إلى الأفلام القصيرة في محاولة لجذب المزيد من المخرجين العرب والأفارقة إلى المشهد.

وفي هذا الشأن تم الكشف خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي في مهرجان كان السينمائي بأنّ قيمة الدعم الذي يقدمه الصندوق الجديد قد وصل إلى 14 مليون دولار، في محاولة لتمكين مجموعة أكبر وأشمل من صانعي الأفلام، كما سيتولى الصندوق إعادة ترميم أعمال كلاسيكية من الإرث السينمائي من المنطقة.

سيشرف على كل قسم من المساعدات المالية الجديدة متخصصون في الصناعة بما في ذلك مديرة مهرجان منارات السينمائي في تونس درة بوشوشة، والمخرجة فيولا شفيق، بالإضافة إلى المنتجين لمياء الشرايبي وأمجد أبو العلا وأيمن جمال الذين سيتولون مهمة دعم الإنتاج ومنح التمويل التنموي لمشاريع مختارة محددة.

كما سيشرف جيانلوكا شقرا، مؤسس Front Row Filmed Entertainment على اللجنة التي تتولى اختيار الأفلام وتقديم الدعم لإنتاج المشاريع إلى جانب المنتج كريم أيتونا وفيصل بالطيور وأحمد شوقي وديانا ناصر فرنانديز وغيرهم الكثير.

في حين سيترأس المدير الفني لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي إدوارد وينتروب لجنة أخرى مكرسة لتمويل المشاريع قيد الإنجاز، وينضم إليه جورج ديفيد وحبيب عطية وشادي أبو وأحمد عبد الله.

من الواضح بأننا نشهد نوعاً من النهضة الواعدة والمبشرة، ونحن متشوقون لرؤية ما سيقدمه هذا الفريق الجديد، وكلنا أمل أن يعيد الألق للسينما العربية كما كانت في عصرها الذهبي العريق.

شارك هذا المقال