“سفاح الجيزة” مسلسل جريمة من قصة حقيقيّة بموسيقى تصويرية فريدة

من بطولة أحمد فهمي

يعود الممثل المصري الشهير أحمد فهمي إلى الشاشة الصغيرة بأحدث مشاريعه الصوتية والمرئية، حيث يلعب دور أول دور بطولة درامي في مسلسل قصير مبني على قصة حقيقية. من المتوقع بث المسلسل في 25 أغسطس مباشرة على قناة شاهد، خدمة البث المباشر الخاصة بقناة MBC.  يقوم الممثل البالغ من العمر 42 عامًا بدور القذافي فرج سيئ السمعة، المعروف أيضًا باسم “سفاح الجيزة”، وهو قاتل ومحتال مسؤول عن وفاة أربعة أبرياء بين عامي 2015 و2017. 

من إخراج هادي الباجوري (وردة، 2014) وكتابة عماد مطر وإنجي أبو السعود،  تفتح القصة المؤلمة الستار على جانب لم يتّم سابقًا تسليط الضوء عليه عن أكثر المجرمين اثارة للجدل في مصر وتستدعي مجموعة من المواهب المحلية لرسم صورة واقعية لحد مخيف. تأكيدًا لمهارته التمثيليّة المتنوعة، سيستعين فهمي للخروج الجريء من أدواره الكوميدية المعتادة بالممثلة الأردنية ركين سعد وممثلين مصريين بارزين مثل باسم سمرة وصلاح عبد الله.  سيشارك جميع الممثلين في رحلة غامرة  ومشحونة عاطفيا لتصوير حياة القاتل، وهو المسجون الآن، وإقناع الجمهور بعالم أداء الواعد.

هذا وسيمثل سفاح الجيزة ثاني عمل يُشارك فيه المنتج الوايلي كمؤلف موسيقي في مسلسل تلفزيوني، حيث ابتكر منسق الأغاني الشاب المقيم في القاهرة أغنية تيتر للمسلسل. لضبط النغمة المؤلمة والمخيفة للبرنامج، استعان الوايلي بكتالوجه الخاص، حيث سيتم استعمال الأغنية التي جمعت بين الوايلي والفنانة المحلية الصاعدة سمر طارق في عام 2021، والتي تمكنت من تحقيق أكثر من 300000 استماع على منصة سبوتيفاي.

 

 

في وقت سابق من هذا العام، احتفل الوائلي بظهوره الأول على الشاشة الصغيرة، بعد اختيار بعضًا  من مؤلفاته في المسلسل الرمضاني الناجح “الهرشة السابعة”. دائمًا ما يكون الوايلي محاطًا بشكل جيد بالمتعاونين، شقت خمس مقطوعات موسيقية بصوت الوائلي المميز طريقها إلى العرض، لتفتح فصلًا جديدًا في مسيرة المنتج المثيرة للإعجاب.

بفضل قصته الجذابة وطاقم الممثلين المتميزين والمزيج الفريد من المواهب التي ساهمت في إنشائه، يعد “سفاح الجيزة” أحد المسلسلات التي يجب أن تراقب عن كثب فترة نهاية الصيف. مع اقتراب تاريخ الظهور، لا بد أن تتزايد الضجة المحيطة بالمسلسل القصير، ومن المتوقع أن تنمو في الأيام القادمة لأنه يسلط الضوء على واحدة من أكثر القضايا جذبًا للجمهور في العالم العربي، سواءً داخل مصر أو خارجها.

شارك(ي) هذا المقال

مقالات رائجة