لا أحد يُضاهي روعة شريهان في تجسيد دور كوكو شانيل

الأيقونة المصرية تعود بعد غياب طويل، ونحن سعداء بذلك

by

بعد غياب دام لسنوات طويلة تعود الأيقونة المصرية شريهان لتستحوذ من جديد على الشاشات الفضية من خلال تأدية دور البطولة في مسرحية Coco Chanel، وهو عمل موسيقي يستكشف السيرة الذاتية والحياة الصاخبة لواحدة من أشهر مبدعات الموضة المتميّزين في العالم.

اكتسبت الممثلة المصرية الأسطورية على مر الزمن مكانة خاصة في قلوب الجميع حيث كانت عروضها جزء لا يتجزأ من تقاليد شهر رمضان في المنطقة، ناهيكم عن أنّها قد أثّرت في حقبة كاملة من الثقافة المصرية والعربية، وبعد توقف دام عقدين من الزمن تحتفي الفنانة بعودتها، ويبدو أنها لن تختفي مرة أخرى!

لقد اكتسبت الفنانة شهرة كبيرة من خلال عروض الفوازير والتي تعتبر واحدة من أكثر الذكريات المحببة خلال حقبة الستينيات وازدادت شعبيتها في التسعينيات حتى أصبحت عنصراً أساسياً في الفوازير واستقرت في ذاكرة العالم العربي.

ومن الجدير بالذكر أنّ الفنانة شريهان قد عادت إلى شاشاتنا كنجمة إعلان لشركة فودافون مصر في أبريل الماضي، وقد أحدث هذا الإعلان الذي استمر لمدة أربع دقائق ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي التي سيطرت عليها التعليقات التي تعبر عن سعادة الجميع بعودتها.. وغني عن القول بأنّ موهبة شريهان ومكانتها في قلوب الجميع لم تتلاشى أبداً ولا زالت تحظى بشهرة لا تُضاهى ومكانة مرموقة في عالم الفن.

وعلى هذا الصعيد، أطلقت منصّة Shahid VIP المملوكة من شركة MBC في 10 يوليو برومو ترويجي للإعلان عن اقتراب موعد عرض الفيلم مما أثار ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، كما أشار الكثيرون إلى رغبة القناة الإماراتية في إطلاق العروض بعد احتفالات العيد، مما يعني أننا سنستمتع مرة أخرى هذا العام بمشاهدة عروض الفنانة الأيقونية.

ومن الجدير بالذكر، أنّ هذا العرض الذي طال انتظاره يتناول باريس في حقبة ثلاثينيات القرن العشرين، حيث تؤدي شريهان دور شخصية مصممة الأزياء غابرييل بونور.

تم تصوير المسرحية بين مزيج رائع من أهم معالم الثقافة والجمال في باريس وتميّزت شيريهان بالإطلالات الساحرة والفساتين المذهلة، ومن الواضح أن عودتها مبشّرة وتخفي في جعبتها الكثير، كما أنها حدث لا يمكن تفويت فرصة مشاهدته في هذا الخريف.

شارك هذا المقال