تعرفوا إلى المخرجة التونسية التي أخرجت أحدث فيلم لعلامة Miu Miu

كوثر بن هنيّة تتألق من جديد

by

حققت سلسلة أفلام Women’s Tales الملهمة لعلامة Miu Miu التي تتناول قصص المرأة نجاحاً كبيراً، وتمكنت من كسر الصورة النمطيّة المتأصلة التي يتم فيها سرد قصص النساء، وقد شهدت هذه السلسلة مشاركة الجميع بدءاً من آفا دوفيرناي إلى هيفاء المنصور، وها هي المخرجة التونسية كوثر بن هنية تنضم اليوم إلى قائمة سيدات علامة Miu Miu الناجحات.

ومن الجدير بالذكر أنّ المخرجة بن  هنيّة هي مخرجة الفيلم الثاني والعشرين لسلسلة الأفلام القصيرة هذه، وقد تم ترشيح فيلمها الأخير “الرجل الذي باع جلده” لجائزة أفضل فيلم روائي طويل دولي في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 93، وهي تعود لتفاجئنا مرة أخرى بإخراج فيلم بعنوان “أنا والفتى الغبي” الذي تنتجه دار الأزياء الإيطالية.

يروي الفيلم قصة نورا وهي فتاة صغيرة وقعت في الحب، وبينما هي تسير في مبنى مهجور تلتقي مع حبيبها السابق كيفن. وفي هذا الشأن تصرّح علامة Miu Miu “يسلط الفيلم الضوء على قصة القرن الحادي والعشرين العالمية حول قوة الرجل والمرأة والجنس والعار – ولكن بلمسة نسوية لاذعة”.

تؤدي دور نورا الممثلة الفرنسية الحائزة على جائزة سيزار علية عمامرة، بينما يؤدي الممثل الفرنسي ساندور فونتيك دور كيفن.

وعلى هذا الصعيد تقول بن هنية “أردت أن أروي قصة حب مستحيلة”، ثم تتابع قائلة “الفتاة في قصتي عاطفية للغاية، في حين أنّ الصبي يرى كل شيء من وجهة نظره”.

بالطبع، يصوّر الفيلم نورا بملابس رياضية جذابة من علامة Miu Miu، ومن الواضح أنّ هذا جانب أساسي من الفيلم. وعلى هذا الصعيد توضح بن هنية “تتمتع نورا بجاذبية كبيرة، وتسعى دائماً لأن تبدو جميلة، لكن خيارها في الملابس لا يساعدها عندما تلتقي بكيفن. أنا أحب هذا التناقض” ثم أضافت “لطالما كانت الأزياء أداة قوية جداً في السينما، شأنها شأن المشاهد والإضاءة.”

 وهنا تجدر الإشارة إلى أنّ الفيلم قد عرض لأول مرة في مهرجان البندقية السينمائي Giornate degli Autori في الرابع من سبتمبر، وهو متاح الآن للبث على جميع قنوات Miu Miu الرقمية وموقع MUBI.

شارك هذا المقال