مجموعة Trashy Clothing لربيع 2022 تتصدى للاحتلال الفلسطيني بطريقتها الخاصة

Free Palestine

by

تميل علامة Trashy Clothing التي تتخذ من فلسطين مقراً لها للمزج بين القضايا السياسية وعالم الموضة معاً حيث تركز هذه العلامة الصاعدة والتي أسسها شكري لورانس على قضايا هامة وموضوعات خطيرة من خلال مجموعات الملابس التي تقدمها ومن بينها “Pride for Pay” و”Free Palestine” التي تم الكشف عنها في وقت سابق من هذا العام.

قبل بدء موسم الصيف بأسبوعين، تقدم هذه العلامة مجموعتها الجديدة لربيع 2022. وتتشابه مجموعة كابسول الجديدة هذه من Trashy Clothing مع سابقاتها من المجموعات فهي تسعى لاستكشاف تبعات الحياة تحت ظل الاستعمار من خلال الأقمشة، مما يؤكد كيف يمكن لبعض الممارسات الثقافية أن تتصدى للاحتلال بطرقها الخاصة.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par TC (@trashyclothing)

تسعى كل قطعة من هذه المجموعة المستوحاة من أعمال Rebecca L. Stein المتمحورة بشدة حول النضال الفلسطيني، لتسليط الضوء على كثرة الصعوبات اليومية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني بالإضافة إلى أساليب السياحة التي اعتمدتها دولة الاحتلال لتبقى القوة المسيطرة وتتغلغل أكثر ضمن الأراضي المُحتَلة.

trashy clothing new collection

قال المؤسسان عمر بكري وشكري لورانس لـMille: “لقد حوّل الاحتلال بيوتنا وأراضينا نحن الفلسطينيون بعد أن تم إخراجنا منها إلى وجهات سياحية. لقد عملت السياحة كذريعة سياسية بهدف التعتيم على مشاهد العنف العسكري، وقد أردنا من خلال هذه المجموعة كشف حقيقة الأسلوب الذي يتبعه الاستعمار لإخفاء إطار العنف واعتماده على السياحة والترفيه، هذا ما دفعنا للتفكير بنفس هذه العقلية أثناء تصميمنا لهذه المجموعة.”

استطاعت هذه المجموعة من كل النواحي أن تعكس ما سبق، فقد قدمت مجموعة ” Souvenirs Of Conquest: Visit To Colonize!” قطعاً عصرية مثل سروال التفتيش ذو الجيوب وتوب المستعمر ذو اللون الحنطي وتنورة “الذكريات المسروقة”، وكل هذا نجح بلا شك بتذكيرنا بالوضع المروع السائد على هذه البقعة المحاصرة من الأرض.

trashy clothing palestine brand

تحمل كل قطعة من القمصان والسراويل والفساتين والقبعات إضافة لتصميمها المتقن رسالة قوية للمستهلكين حيث تعمل بمثابة تذكير بمساعي قوات الاحتلال التي تهدف لتأكيد نفوذها وفرض سيطرتها وحجب الصورة الإعلامية من خلال التلاعب بصورة الحرب وعواقبها.

رغم الدلالات القوية التي تحملها هذه المجموعة، تتميز قطعها بأنها جميلة وملونة ومثالية لدرجات الحرارة الحارقة. لا جدال حول أن مجموعة Trashy Clothing الأخيرة المفعمة بالحياة والتي تسير بمنحى سياسي هي إحدى المجموعات التي علينا الاحتفاء بها ودعمها كمثال رئيسي لنشاط غير اعتيادي وكطريقة أكثر فاعلية من أساليب القتال المعتادة.

شارك هذا المقال