الفنّانة الإماراتية فرح القاسمي تتوجّه إلى نيويورك

وتدعم بذلك مشهد الفن العربي

by

تمكّن القليل من الفنّانين الإماراتيين من ترك بصمة مؤثّرة في مشهد الفن العالمي، إلا أنّ فرح القاسمي أثبتت أنّه من الممكن ترك بصمة تُحدث كل الفرق في هذا المشهد.

لقد شقّ عمل قاسمي طريقه من مدينتها الأم أبوظبي ومن ثم امتد إلى ممفيس وباريس ونيويورك، حيث أقيم معرضها المنفرد الأول “More Good News” في غاليري Helena Anrather في عام 2018. وقاسمي الآن بصدد التحضير لمعرضها المنفرد الأول الذي يقدّمه Public Art Fund.

بمساعدة من منسّقة Public Art Fund كارترينا ستاثوبولو (والتي عملت في السابق على معارض كبيرة مثل Being Modern في متحف الفن الحديث في باريس ومعرض الفنّان وليد رعد في متحف الفن الحديث)، سيكون معرض قاسمي تحت عنوان Back and Forth Disco، حيث تكشف من خلاله مفهوم التخفّي، وتكشف عن الحقائق الخاصة بالبيئات المختلفة التي تعيش فيها هذه الفنانة المقيمة في أبوظبي.

كان آخر أعمال قاسمي فيلم يدعى “أم النار“، والذي سلّطت فيه الضوء على الإمارات العربية المتحدة، لكننا نجدها الآن توجه أنظارها نحو مدينة نيويورك.

أرادت قاسمي في فيلم “أم النار” دراسة التأثيرات الأوروبية على الإمارات العربية المتحدة، حيث تدور أحداث الفيلم الذي مدته 40 دقيقة أثناء سنوات الحكم الاستعماري البرتغالي والبريطاني في رأس الخيمة. ينتمي الفيلم لفئة الرعب الكوميدي وتقوم فيه شخصيّة “جن” (التي يؤديها ممثّل مغطّى بغطاء مطبّع بالورود الملوّنة) بأداء مونولوج بنمط تلفزيون الواقع يمسّ القضايا الاجتماعية.

لقد ابتكرت قاسمي في “Back and Forth Disco” سلسلة جديدة من الصور التي “تعزل وتسلّط الضوء على جمال اللحظات العابرة وسط مدينة نيويورك”. وذلك بهدف كسر الحواجز التي عادةً ما تجعل من تلك المدينة منعزلة أو مجهولة.

كما يُعتبر معرض قاسمي المنفرد جزءاً من موسم Public Art Fund 2020 والذي سيشهد خمسة معارض لفنّانين عالميين مشهورين ومنهم ديفيد سيمو وميلفين إدوارد وأول إيريزكو وسام موير.

يقول نيكولاس بوم مدير ورئيس المنسّقين في Public Art Fund ” تمكّن هؤلاء الفنّانين المتميّزين من خلال استخدام البرونز أو الحجر أو الفولاذ أو الصور الفوتوغرافية من تطوير لغة فنيّة مميّزة وآسرة استطاعوا من خلالها التعبير عن رؤية شخصيّة أخّاذة”. 

“بعض الأعمال سوف تثير نقاشات حول قضايا من الوقت الراهن مثل السجن الجماعي أو العمل الجماعي، في حين يُعيد آخرون تخيّل البيئات الحضرية الحديثة بأسلوبٍ شاعري. إنّ هذا المعرض يمثّل نقطة تحوّل كبيرة لجميع الفنّانين المشاركين، سواء كانت تلك أوّل تجربة عمل رسميّة لهم أو سواء كانوا يتمتعون بسنوات طويلة من الخبرة.”

يبدأ “ Back and Forth Disco” من 29 يناير 2020 ولغاية 20 أغسطس 2020 في Public Art Fund في مدينة نيويورك.

شارك هذا المقال