أُنس جابر ترتقي بدور المرأة العربية في عالم الرياضة

أفضل لاعبة تنس عربية على الإطلاق.

by

اكتسبت لاعبة التنس التونسية أُنس جابر مكانة مرموقة في عالم الرياضة خاصة بعد أن حازت في عام 2011 على بطولة “غراند سلام” لفردي السيدات، لتصبح بذلك أول امرأة عربية على الإطلاق تفوز بهذا اللقب، الأمر الذي لم يكن سوى بداية لسلسلة من الانتصارات التي كانت أول رياضية عربية تحققها.

ومن الجدير بالذكر أنّها وقبل بضعة أسابيع فقط، كانت أول امرأة عربية تفوز بجائزة رابطة محترفات التنس WTA، كما فازت بالأمس على منافستها فينوس ويليامز لتصل وللمرة الأولى إلى الدور الثالث من بطولة ويمبلدون، لتكون مرة أخرى أول امرأة عربية تحقق هذا الفوز.

بالطبع وبالرغم من أنّ هذا الفوز يستحق احتفاء الجميع في المنطقة، إلا أنّه يُحمّل هذه الشابة البالغة من العمر 26 عاماً أعباءً إضافية، وعلى هذا الصعيد صرّحت اللاعبة في مقابلة “أعتقد أن أنني أتحمل مسؤولية وعبء مختلف عن اللاعبين الآخرين نظراً لافتقار هذه الرياضة لعدد اللاعبين التونسيين أو العرب. أنا لا ألعب فقط من أجل نفسي، وإنّما من أجل القارة بأكملها”. 

بالرغم من عدم وجود أسماء رياضية عربية تحذو حذوها في هذا المجال، إلا أنّ جابر قد أحزرت نجاحاً كبيراً في حياتها المهنية، حتى حازت على المرتبة 24 على مستوى العالم في هذه الرياضة، ولا تزال المرأة العربية الأولى التي اكتسبت مكانة مرموقة في تاريخ التنس، ناهيكم عن أنّها أول امرأة عربية تصل إلى الدور ربع النهائي في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس لعام 2020.

وفي هذا السياق نذكر أيضاً بأنّها قد حصلت على المركز الأول في معظم مباريات هذا الموسم، كما أنّ إنجازاتها قد قادتها لأن تحرز تقدّماً أكبر.

وبهذا الشأن فقد أوضحت في إحدى المقابلات في ويمبلدون: “لم يكن هناك الكثير من اللاعبين العرب من قبل، لذا آمل أن أكون مصدر إلهام أشخاص آخرين يأتون بعدي سواء من التونسيين أو العرب، سيكون ذلك أمراً عظيماً، وسأبذل قصارى جهدي لتحقيق ذلك. أتمنى أن أستطيع إلهام المزيد والمزيد من الأجيال”.

 

اقرأ أيضًا:5 لاعبات رياضيات عربيات مميزات

شارك هذا المقال