هل عام 2021 هو عام السينما العربية؟

هذه هي الأفلام الإقليمية المشاركة في منافسات جوائز

by

بعد سلسلة من التأجيلات والإلغاءات التي شهدتها صناعة الأفلام في جميع أنحاء العالم على مدار العام، يعود حفل توزيع جوائز جولدن غلوب في عام 2021 معلناً عن بدء عهد جديد لصناعة السينما.

من المقرر إقامة حفل توزيع الجوائز في شهر فبراير، وقد تم بالفعل تسليم طلبات المشاركة. مع تعديل معايير أهلية الترشّح للجوائز عما كانت عليه في السابق، هناك ثمانية أفلام من المنطقة مرشّحة للجوائز.

تنص المعايير الأساسية لتوزيع الجوائز على توجب إصدار الفيلم في بلده الأصلي، ولكن في أعقاب إغلاق دور السينما بسبب كورونا، تم التخلي عن هذا المعيار والسماح للأفلام بالمشاركة بغض النظر عن مكان إطلاقها.

هذه التعديلات التي طرأت على أهلية الأفلام مهدت الطريق أمام أفضل الأفلام من المنطقة للمشاركة في منافسات هذا العام. لقد شهد التواجد العربي في جوائز الجولدن غلوب تطوراً ملحوظاً خلال فترة من الزمن، فقد حصد الممثل الكوميدي المصري الأمريكي رامي يوسف ولعامين متتاليين جائزة أفضل ممثل في مسلسل كوميدي عن دوره في مسلسله الشهير “رامي“.

وهنا نعرض لكم قائمة الأفلام التي ترشّحت للمشاركة في المنافسات ضمن فئة أفضل فيلم ناطق باللغة الأجنبية.

سوف تموت في العشرين

يروي الفيلم قصة صبي صغير توقع رجل في قريته أن تنتهي حياته في سن العشرين، ويتتبع رحلته بعد أن هجر والده الذي لم يستطع تحمل اللعنة منزل العائلة تاركاً خلفه سكينة لتربي ابنها مزمل بمفردها.

200 متر

يستكشف الفيلم الواقع اليومي للحياة في الدولة الشرق أوسطية، حيث يروي قصة زوجين يجدان نفسيهما يعيشان في قريتين فلسطينيتين تبعدان عن بعضهما 200 متر فقط، ولكن يفصل بينهما الجدار، وعندما يتعرض ابنهما لحادث يجد الأب نفسه محتجزاً خلف الجدار في محاولة للوصول إلى المستشفى.

الرجل الذي باع جلده

هذا الفيلم من بطولة الممثل مهايني الذي يؤدي دور سام علي، وهو شاب سوري يحلم بعد هروبه من الحرب إلى لبنان بحياة جديدة في بروكسل مع حبيبته، مما يدفعه للسماح لفنان معاصر برسم وشم تأشيرة شنغن على ظهره ليصبح بذلك قطعة فنية تُعرض في جميع أنحاء العالم.

بين الجنة والأرض

يروي الفيلم الفلسطيني قصة سلمى وتامر وهما زوجان يتفقان على الطلاق، وبعد حصولهما على تصريح بعبور نقطة التفتيش الإسرائيلية لبدء الإجراءات، يفاجأ الزوجان بسر يقلب الأمور.

C-Section

يحكي هذا الفيلم اللبناني للمخرج دافيد أوريان قصة زوجين من طبقتين اجتماعيتين مختلفتين يلتقيان في نفس جناح الولادة في المستشفى.

أوليفر بلاك

Still from Olive Blackبهدف العمل في السيرك يعبر فتى أسود صغير اسمه فوندرودي “جمعة” الصحراء الكبرى للوصول إلى المغرب، وهناك يلتقي برجل أبيض طاعن في السن حيث يتقرب منه ويصبح كابن له، لكنه في النهاية يصدم ببيعه إلى تنظيم (داعش).

مفاتيح مكسورة

Jimmy Keyrouz’s Broken Keysيحكي فيلم “مفاتيح مكسورة” للمخرج اللبناني جيمي كيروز قصة عازف بيانو استولت الحرب على قريته مما أجبره على الهجرة إلى أوروبا.

شارك هذا المقال