هل يُعتبر تطبيق Clubhouse بمثابة إنستاغرام جديد؟

لا تفوتوا فرصة التعرّف على تطبيق وسائط التواصل الاجتماعي

by

لقد ظهر الإعلان عن إطلاق تطبيق Clubhouse على صفحتي على التوتير عدة مرات، ومن ثم تمت دعوتي للانضمام إلى التطبيق حيث أمضيت ثلاث ساعات في الدردشة مع عدد من الصحفيين الذين أحترمهم. الأمر الذي أثار شعور الخوف من أن يفوتنا شيء. لم يقتصر الأمر على رغبتي بفهم سبب الزخم المحيط بالنادي، وإنما رغبت أيضاً بالانضمام إلى ما شعرت بأنه مجتمع سري ولكن في الحقيقة معروف ومكشوف.

من الواضح بأنّ هذا النادي ليس متاحاً للجميع. إنّه عبارة عن تطبيق صوتي يوصف بأنّه اندماج مثالي بين تطبيقي تويتر وزووم، كما أنّه حصري ومتاح فقط لمتابعي حسابات كل من Virgil Abloh و رامي يوسف وOprah.

لقد أجريت بحثاً سريعاً على موقع Google واكتشفت كل ما فاتني على مدار الأشهر الثمانية منذ إطلاق التطبيق. لقد استضاف الفنان كيد كودي حفلة استماع لألبومه الأخير Man on the Moon II: The Chosen على التطبيق. كما استضافت المخرجة آفا دوفيرناي نقاش حول الفنان جيمس بالدوين. كما يصف فيرجيل أبلوه نفسه بأنه “مستخدم ممتاز للنادي”، وغالباً ما يشارك في محادثات حول التصميم على هذا التطبيق. شارك كيفن هارت في حوار ضمن غرفة بعنوان “هل كيفن هارت مضحك؟” حيث انضم إلى آلاف المستخدمين في نقاش حول أحدث عروضه على شبكة نتفلكس.

لقد تمكنت من دخول التطبيق من خلال صديق، وإليكم طريقة عمله: بمجرد تسجيل الدخول يمكنكم التنقل بين مختلف الغرف التي تجرى فيها جلسات النقاش. تتمحور فكرة التطبيق حول الدردشة مع الآخرين، وفي معظم الأحيان مع الغرباء ضمن مساحة رقميّة. يمكنكم إضافة صوركم الشخصية إلى ملفكم الشخص. إن Clubhouse  مجرد تطبيق صوتي.

لا توجد رسائل مباشرة على التطبيق أو تعليقات مكتوبة. عندما تصبحون أعضاء في التطبيق يمكنكم الانضمام إلى غرفة الدردشة والبدء في الاستماع إلى النقاشات، أو يمكنكم استضافة غرفتنا الخاصة وتكونوا “على المنصّة”. كما يمكن أن تكونوا وسطاء بحيث يمكنكم دعوة أشخاص آخرين. لكن في النهاية صوتكم هو الطريقة الوحيدة للتواصل مع الآخرين.

ستظهر على شاشتكم الرئيسية غرفاً مستمرة يتم سحبها بواسطة خوارزمية التطبيق التي تستخدم لتحديد اهتماماتكم. بالنسبة للمتابعين سيستخدم التطبيق دفتر العناوين الخاص بهم. يحتوي التطبيق أيضاً على ميزة التقويم حيث يمكنكم فرز سلسلة من المحادثات القادمة مثل Unpacking Ma Rainey’s Black Bottom و Making Social Media More Loving و How to Manifest وغيرها الكثير.

ستجدون أنفسكم تتنقلون عبر الغرف التي تتحدث عن كل شيء من الثقافة والعرق إلى السينما والجمال. ستجدون هناك كل ما يثير اهتمامكم.

ومع ذلك، هناك جانب سلبي في هذا التطبيق، لقد انتشر التطبيق مؤخراً في جميع أنحاء العالم، إلا أنّه لا يزال يتمحور حول الولايات المتحدة على الرغم من وجود مجموعة “المبدعين العرب”. لقد تم وصفه بأنه “مساحة للمبدعين والأصدقاء العرب والشرق الأوسط وشمال إفريقيا للتواصل والتعاون والدعم والاحتفاء وتحفيز ودعم بعضهم البعض”، كما أنّه موطن لأكثر من 200 مستخدم. كما يُعتبر واحداً من المساحات القليلة على التطبيق حيث تُجرى المناقشات بالتوافق مع المناطق الزمنية الإقليمية.

في الواقع لا يزال التطبيق في مرحلته التجريبية، ولهذا السبب فهو مخصص للأشخاص الذين تتم دعوتهم فقط. كما أوضح مؤسسيه روهان سيث وبول دافيسون في مقابلة أجريت مؤخراً بأن التنوع والشمولية في مقدمة أوليات التطبيق، وما هي إلا مسألة وقت حتى يصبح عالمياً بشكل فعلي لتحفيز المزيد من المحادثات في جميع أنحاء العالم.

شارك هذا المقال