17 مصوّر لبناني يسلّطون الضوء على 20 عاماً من التغييرالجذري

لبنان بين الأمس واليوم

لبنان بلد على حافّة الانهيار وشعبها على أبواب مجاعة وشيكة. هل تتساءلون كيف حدث كلّ هذا؟ لا تبحثوا بعيداً. يستكشف معهد الشرق الأوسط (MEI) من خلال معرضه الأخير تاريخ هذه الدولة المضطرب.

بعد الحرب العالميّة الثانيّة أُطلق على بيروت لقب “باريس الشرق الأوسط”.على الرغم من أنّها كانت منطقة جذب لعدد كبير من السيّاح واستطاعت عاصمة الموضة والثقافة اللبنانيّة أن تحافظ على لقبها لعقود، إلا أنّ ذلك وللأسف بدأ بالتراجع تدريجيّاً على مدار السنوات.

تحت عنوان “لبنان بين الأمس واليوم” سيتمّ عرض صور فوتوغرافيّة لتوثيق الفترة الزمنيّة من عام 2006 إلى 2020، يضمّ المعرض 50 صورة مؤثّرة تعكس كلّ واحدة منها تبعات الحرب الأهليّة في لبنان، وتتبع ماضي البلاد وصولاً إلى الاحتجاجات التي غصّت بها الشوارع خلال أكتوبر 2019.

Marwan Tahtah, Revolution in Lebanon, October 17, 2019 (Courtesy of the artist)

Lamia Maria Abillama, Clashing Realities (1-2) 2006-in progress (Courtesy of the artist)

صرّح منظّمو المعرض في بيان لهم “يسرد المعرض قصّة الهدوء المضطرب المنذر بالعاصفة الحاليّة في لبنان وبالصراع من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية والديمقراطية المستمرّ حتى يومنا هذا في ظل جائحة Covid-19“.

Dalia Khamissy, The Missing of Lebanon, (1-3), 2010-in progress (Courtesy of the artist)

شانتال فهمي ستكون القيّمة على هذا الحدث. إنّ هذا المعرض الذي كان من المقرّر إقامته فعليّاً في غاليري معهد الشرق الأوسط في واشنطن العاصمة سيقام الآن على الإنترنت جرّاء الحجر الذي فرضه الوباء. وهذا يعني بأنّ الناس في جميع أنحاء العالم سيحظون بفرصة حضور المعرض الذي سيستمر حتى 25 سبتمبر.

يضم المعرض أعمالاً لـ 17 مصوّر لبناني من بينهم مريم بولس التي تعرض صوراً فوتوغرافيّة تمّ التقاطها من الخطوط الأماميّة للاحتجاجات بالإضافة إلى صور تعكس الأجواء الليليّة النابضة بالحياة في لبنان.

Myriam Boulos, Nightshift 1-6, 2015 (Courtesy of the artist)

mei.edu

 

صورة: Omar Sfeir, The Lovers in Times of Revolution, October 21, 2019 (Courtesy of the artist)

شارك(ي) هذا المقال

مقالات رائجة