معرض “الشارقة وجهة نظر” يتخطى كل الحدود

معرض التصوير الفوتوغرافي السنوي أصبح عالمياً

by

عند تخيل المشهد الفني في الإمارات العربية المتحدة فإنّ مدينة دبي هي أول ما يتبادر إلى أذهاننا كونها المركز الرئيسي للفن في الإمارات؛ ولكن بفضل جهود الفنانة والقيّمة الفنية والمصممة حور القاسمي نجحت الشارقة في إثبات نفسها كلاعب رئيسي في هذا المجال.

يرجع جزء كبير من انخراط الإمارات في عالم الفنون إلى مؤسسة الشارقة للفنون التي أسستها القاسمي. ومنذ عام 2013 برعت المؤسسة في تسليط الضوء بشكل مثير للإعجاب على المصورين الموهوبين في دول مجلس التعاون الخليجي من خلال إقامة معرض التصوير الفوتوغرافي السنوي، “الشارقة وجهة نظر”.

أرمين أميران، (Alest’ (2017’، مؤسسة الشارقة للفنون

على الرغم من أن جائحة كورونا تمثل عقبة رئيسية أمام تنظيم المعارض في جميع أنحاء العالم، إلا أن دورة المعرض لعام 2020 لا تزال مستمرة، يضم المعرض في دورته لهذا العام 30 مصوراً من 20 دولة مختلفة لعرض أعمالهم، الأمر الذي يعتبر تحولاً كبيراً في مفهوم المعارض السابقة التي كانت تقتصر على مشاركة المتقدمين من دول مجلس التعاون الخليجي.

هذه ليست المرة الأولى التي يفتح المعرض فيها أبوابه أمام العالم، فقد استقطب عرض العام الماضي 36 مصوراً من جميع أنحاء العالم، حتى بات حدثاً فريداً ومعياراً مستحدثاً لمعرض “الشارقة وجهة نظر”.

سندس الشيباني، (2018) ‘Absurdism II’، مؤسسة الشارقة للفنون

إضافة إلى ذلك، اتخذ المعرض في دورته لهذا العام خطوة كبيرة جديدة. في حين حملت الدورات السابقة موضوعات صارمة لتوجيه المصورين، نجد أنّ التصوير الفوتوغرافي في عرض هذا العام يختلف من حيث الموضوعات والوسائط.

من استخدام سلسلة رقميّة تعرض تفاصيل الهندسة المعمارية الإيرانية إلى التصوير الفوتوغرافي المباشر للأفلام الوثائقية، تزخر النسخة الثامنة من معرض “الشارقة وجهة نظر” بالكثير لتقدمه.

معرض الشارقة وجهة نظر، من 29 أغسطس إلى 28 نوفمبر، مؤسسة الشارقة للفنون استديوهات الحمرية
sharjahart.org

الصورة الرئيسية: جيانلويجي جويرسيا ، (2018) ‘Meat Market’، مؤسسة الشارقة للفنون

شارك هذا المقال