5 مرّات صرّحت فيها بيلا حديد بدعمها لفلسطين

العارضة تستخدم منصّتها للأبد

by

لن يكون هناك وقت أفضل من الوقت الذي يخطّط فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لضم أجزاء من الضفّة الغربيّة بطريقة غير شرعيّة للبحث في التاريخ الفلسطيني. ويبدو أن بيلّا حديد دوّنت ملاحظات قصيرة. إنّ هذه العارضة الفلسطينية الأمريكية ملتزمة بتسخير منصّتها لإحداث التغيير.

لقد كانت خطط الضم حافزاً لجيل الشباب للتحدّث علناً عن هذه القضيّة ومن ضمنهم “حديد”. وهم بجرأة يمعنون النظر في الموروثات الاستعمارية التي تسبّبت في سرقة الأراضي الفلسطينيّة التي يعود تاريخها إلى وعد بلفور.

لا تعرفون ما هو وعد بلفور؟ إنّه إعلان وزير الخارجيّة البريطاني جيمس بلفور في نوفمبر 1917 بتأسيس “وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين”- وهي خطوة غيّرت حياة ومصير ملايين الفلسطينيين.

ببساطة، قبل عام 1917 كان اليهود يشكلون 10٪ من سكّان فلسطين ويملكون 2٪ فقط من الأرض. ثم جاء البيان ليمهّد الطريق أمام الأمم المتّحدة لتقوم في عام 1947 بالتقسيم، حيث تمّ تخصيص اليهود بـ 55٪ من الأرض الفلسطينية.

فيما بعد وفي أعقاب حرب عام 1948 بسطت إسرائيل سيطرتها على 78٪ من فلسطين. وأخيراً وإثر حرب عام 1967 واصلت إسرائيل مساعيها في احتلال الضفّة الغربيّة وقطاع غزة أيضاً.

ومنذ ذلك الحين تواصل إسرائيل انتهاك القانون الدولي من خلال توسيع مستوطناتها جاعلةً من التلاشي التدريجي لدولة فلسطين موروثاً ونتيجة لكل من الاستعمار الغربي والإسرائيلي.

بعد مرور 100 عام على الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يناير الماضي دون أيّ تردّد ما أطلق عليه اسم “صفقة القرن”، والتي منحت نتنياهو الموافقة على تجاوز القانون الدولي والمضي قدماً في خطط الضم.

إلا أنّ الشخصيّات الفلسطينيّة البارزة في العالم رفضت التزام الصمت. شأنها شأن شقيقها الأصغر أنور واصلت العارضة الفلسطينية الهولندية بيلّا حديد (ابنة الملياردير الفلسطيني المشهور محمد حديد) تسليط الضوء على الصراع الفلسطيني.

بانتقاد العنف الإسرائيلي غير القانوني والتعبير عن حزنها وغضبها تحدّثت حديد بصراحة بالغة عن القضيّة الفلسطينيّة على مواقع التواصل الاجتماعي على مدى السنوات القليلة الماضية مطالبةً بحق الفلسطينيين في العدالة والمساواة.

هل هذه العارضة مؤيدة للفلسطينيين؟ لقد جمعنا لكم أهم خمس مرات تحدّثت فيها مطالبةً بدعم بلد والدها الأصلي.

الجدل حول القدس

View this post on Instagram

💔I've been waiting to put this into perfect words but I realized there is no perfect way to speak of something so unjust. A very very sad day.Watching the news and seeing the pain of the Palestinian people makes me cry for the many many generations of Palestine. Seeing the sadness of my father, cousins, and Palestinian family that are feeling for our Palestinian ancestors makes this even harder to write. Jerusalem is home of all religions. For this to happen, I feel, makes us take 5 steps back making it harder to live in a world of peace. The TREATMENT of the Palestinian people is unfair, one-sided and should not be tolerated. I stand with Palestine. There is no hate against anyone… There are no sides… All religions living side by side.. Now it is Just one man..it has always been a factor of trying to bring peace… Where is the hope..?

A post shared by Bella 🦋 (@bellahadid) on

عقب اعتراف دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وقراره بنقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس شاركت بيلّا في منشور مؤثّر جاء فيه “إنّ معاملة الشعب الفلسطيني غير عادلة من طرف واحد ولا يمكن التساهل في هذا الامر. فأنا أقف إلى جانب فلسطين”.

دعم خطاب محمد في مؤتمر هارفارد العربي

View this post on Instagram

Drove from the city yesterday with all of my siblings to support our Baba speaking at @harvard . He spoke about his life and his many accomplishments but most importantly his journey as a refugee from Palestine. The most emotional part, for me, was hearing about his proudest moment as an architect; building the @hijrahva Mosque in Virginia in 1991. The fact that it still stands tall, as a safe place for Muslims& refugees to feel protected and comfortable, makes me the proudest daughter in the world. Baba, Thank you for constantly teaching &showing me the true beauty and truth of the Muslim/ Palestinian community; I can’t wait to continue to follow in your footsteps. Thank you @israspeaks for your question, contribution and all that you do. Your words speak volumes and I can’t wait to follow all that you do in the world !!! Thank you to @harvardarabalumni & everyone of the board for welcoming us. This day was beyond inspiring ✔️❤️

A post shared by Bella 🦋 (@bellahadid) on

في الوقت الذي ألقى والدها المهندس محمد خطاباً في جامعة هارفارد احتفاءً بجذوره الفلسطينية ورحلته كلاجئ فلسطيني في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، شاركت بيلّا بمنشور لها أعربت فيه عن فخرها بإنجازات والدها خاصّة “مركز دار الهجرة الإسلامي” الذي بناه في فرجينيا عام 1991 تقول فيه “إنّ مجرّد وقوفه شامخاً بمثابة مكان آمن يشعر فيه المسلمون واللاجئون بالحماية والراحة يجعلني أشعر بأنني أكثر ابنة فخورة بوالدها في هذا العالم. أشكرك يا والدي على تعليمي المستمر وعلى مساعدتي في رؤية جمال وحقيقة المجتمع الفلسطيني المسلم. إنني أتطلّع دائماً للسير على خطاك”.

مباركتها بالعيد

View this post on Instagram

🖤🖤🖤 Eid Mubarak my friends and family عيد مبارك ❤️As Ramadan comes to a close, my thoughts are with families and children around the world without a safe place to call home. I remember the beauty of Ramadan, and fasting with my father and my Teta when I was young. Eid was so special for me, to be able to celebrate together. It makes my heart break thinking about the children and families that are separated and unable to unite during this time. I wish there was a way that I could take the pain away or more that I could do…But for this week, I will be supporting and donating to three charities that are working endlessly, in different ways, to help support Refugees, displaced families, families in the front lines of conflict and very importantly, the powerful and beautiful Middle Eastern children across Palestine, Syria, Iraq, Lebanon and other affected regions. @preemptivelove @unrwausa and @mecaforpeace I would like to explain to you exactly what these amazing organizations do… ❤️The Middle East Children's Alliance works for the rights and well being of children in the middle east. They support dozens of community projects for Palestinian children and refugees from Syria. MACA has been dedicated to making sure the children get direct aid like food, water, clothes, toys, books and school supplies… Financial Support and assistance in the West Bank and Gaza that helps children get basic needs such as accessible parks, kindergarten classes, libraries, sports, MUSIC/ art programs etc! They also offer university programs to help Palestinians grow up to be everything they can be. I will be supporting this organization for a very long time 🖤 I want these children to know that they are so special and that there are people here that care about them.. ( if you would kindly slide to the right to see how Preemtive Love Coalition & UNRWA USA have dedicated their time as well) ❤️ my Preemtive Love Coalition donation link will be in my Bio Thank you for reading ❤️ I would love for you to join me to help these incredible charities, and if not, spreading the word will always help.. We can and will be the voice for the ones who cannot be heard❤️ ‎عيد مبارك

A post shared by Bella 🦋 (@bellahadid) on

في شهر مايو الماضي شاركت بيلّا برسالة صادقة وشخصيّة احتفالاً بعيد الفطر، حيث أشادت باللاجئين والعائلات النازحة في الشرق الأوسط. ودعت معجبيها في منشور إلى التبرّع للجمعيات الخيريّة “مع اقتراب انتهاء شهر رمضان أشعر بالقلق تجاه العائلات والأطفال في جميع أنحاء العالم الذين ليس لديهم مأوى. إنّ مجرّد التفكير بالأطفال والأسر المشتّتة وغير القادرة على التواجد مع بعضها خلال هذا الوقت يفطر قلبي. أتمنّى لو كنت أستطيع تخليصهم من الألم أو أن أفعل أيّ شيء يساعدهم”.

انتقاد قرار ترامب بحظر السفر 


بالعودة إلى عام 2017 انضمت بيلّا وشقيقتها جيجي إلى المظاهرات التي خرجت في نيويورك احتجاجاً على قرار ترامب بحظر السفر. قالت بيلّا لمجلة Harper’s Bazaar موضّحة أهميّة تواجدها في الاحتجاجات “كان والدي لاجئاً، جاء من فلسطين إلى أمريكا عندما كان طفلاً. لحسن الحظ ومع أنّ الأمر كان صعباً فقد استطاع المجيء، إلا أنّ الأمور الآن باتت أصعب 100 مرّة من ذي قبل. يحزنني أنّ القوّة قد سُلبت من الكثير من الناس وهم غير قادرين على صنع حياة جديدة لأطفالهم وعائلاتهم. من الجنون أن يملي عليك شخص ما إذا كان بإمكانك الحصول على حياة أفضل أم لا.

انتقاد الإنستاغرام لحذف منشور لها عن فلسطين

أخيراً وليس آخراً شاركت بيلّا في وقت سابق من هذا الشهر بصورة لجواز سفر والدها الأمريكي منتهي الصلاحية تُظهر فيه مكان ولادة والدها في فلسطين. في 7 يوليو كشفت بيلّا بأنّ الإنستاغرام قد حذف الصورة من على صفحتها زاعماً أنّها خالفت تعليمات الموقع ، لذلك نشرت “أي جزء تعتبرونه في فخري بمكان ولادة أبي تنمّر أو تحرّش أو مضايقات أو تعرّي؟ ألا يجوز لنا أن نكون فلسطينيين على الإنستاغرام؟ هذا بالنسبة لي هو التنمّر بحد ذاته. لا يمكنكم حذف التاريخ بإسكات الناس. لا تسير الأمور على هذا النحو”.

شارك هذا المقال