الفنانة الفلسطينية تغيّر مشهد الموسيقى العربية

تعرّفوا على ريانا العرب

by

على الرغم من أنّ إليانا “Elyanna” تقيم في لوس أنجلوس إلا أنّ هذه المغنية الفلسطينية الشابة قد نجحت في اكتساب مكانة مرموقة بين النجوم الصاعدين في العالم العربي.

في عمر 18 عاماً فقط، حصلت على لقب “ريانا العرب”، وذلك بفضل صوتها المذهل الذي يشبه صوت النجمة البربادوسية. لكن هناك شيء واحد يميّزها؛ على الرغم من أنّها تقيم في الولايات المتحدة، إلا أنّ إليانا غالباً ما تغني باللغة العربية في محاولة لسد الفجوة التي تفصلها أميالاً عن مسقط رأسها في مدينة الناصرة.

إن قدرتها المذهلة على تنويع أغانيها التي تتباين بين الكلمات العميقة والعاطفية إلى الرومانسية الناعمة، جذبت انتباه الفنان اللبناني مساري، حيث قامت المغنية نصف التشيلية بالتعاون معه في أحدث أغانيها “أنا لحالي”.

في ظل سيرة مهنيّة مذهلة، قمنا بجمع سبعة أشياء تعجبنا في هذه المغنيّة

بداياتها كانت على موقع Soundcloud
ولدت إليانا في مدينة الناصرة في فلسطين، حيث كانت تسجل أغنياتها وتشاركها على موقع ساوند كلاود.

صوتها المذهل
سواء كانت تغني الأغاني العميقة والقوية أو الهادئة الناعمة، فإنّ أكثر ما يميّزها هو طبقة صوتها المذهلة التي تنسجم مع كل الأنماط.

شعرها المجعّد المذهل
على الرغم من أنّ صوتها يشبه صوت ريانا، إلا أنّها تمتلك خصل شعر شاكيرا، ونحن نحب ذلك.

إطلالتها
فيما يتعلق بالموضة، تتمتع إليانا بذوق مثير للإعجاب تماماً مثل غنائها، حيث تشارك الفتاة البالغة من العمر 18 عاماً إطلالاتها الجريئة على الإنستاغرام وقد حازت على362.000 من متابع. كما اشتهرت بدعمها للعلامات العربية وآخرها كان العلامة التجارية المصرية الرياضية Okhtein وعلامة Love Closely القائمة في الإمارات العربية المتحدة.

حبها لفلسطين
على الرغم من أنها تقيم الآن في لوس أنجلوس، إلا أنّها لم تسمح للمسافة في أن تقف عائقاً في وجه حبها لفلسطين. هذه الفتاة البالغة من العمر 18 عاماً لا تخجل من الاعتزاز بفلسطين على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

شارك هذا المقال