7 أشياء يمكنكم القيام بها في المنزل أثناء فترة “التباعد الاجتماعي”

يمكنكم حرفياً زيارة متحف غوغنهايم

by

يتوحّد العالم بأجمعه اليوم لاتخاذ إجراءات احترازية ضد فيروس كورونا. فمع الانتشار السريع له، يتعين علينا جميعاً تطبيق التباعد الاجتماعي، والقيام بحجرٍ طوعي في المنزل إن أمكن.

وبما أنكم تقضون وقتاً في منازلكم أكثر من المعتاد، فهذا لا يعني الاستسلام للشعور بالملل. بل على العكس من ذلك، هناك الكثير من الأشياء التي يمكننا فعلها والتي لم يكن لدينا الوقت للقيام بها سابقاً.

التحدث إلى الأصدقاء والأقارب الذين لم تتواصلوا معهم منذ فترة طويلة
نظراً لانشغالنا بالعمل أو بالنشاطات اليومية الأخرى، فمن المحتمل أن معظمنا أهمل بعض الناس في حياته، والآن هي الفرصة المناسبة للتواصل معهم.

حسّنوا مهاراتكم في الطهي
فبدلاً من إرباك أنفسكم بعددٍ لا يحصى من الوصفات الموجودة على الإنترنت، من الأسهل بكثير العثور على وصفات بسيطة للغاية من هؤلاء الطهاة على الإنستاغرام.

ابدأوا نادي لقراءة الكتب
ليس عليكم جميعاً قراءة الكتاب نفسه، كما أنه لا داعي لوجود مواعيد نهائية، فلا أحد يحتاج إلى المزيد من الضغوطات. يمكنكم ابتكار مجموعة على الواتساب مع عدد قليل من الأصدقاء لمناقشة ما تعلمه كل واحد من الكتب التي قرأها.

ممارسة الرياضة
فإغلاق صالات الألعاب الرياضية لا يعني أن تتوقفوا عن القيام بتمارينكم الرياضية. ويُعد الإنترنت مكاناً مناسباً للعثور على عدد كبير من مقاطع الفيديو المجانية للتمارين الرياضية. وإذا كنتم تشعرون بالوحدة، فاجعلوا أصدقاءكم ينضمون إليكم عبر مكالمات الفيديو أو يمكنكم الاستماع إلى قائمة الأغاني هذه.

قوموا بترتيب منازلكم
مع حلول فصل الربيع، من المفيد جداً القيام بحملة تنظيف. حيثُ يمكنكم البدء بإحدى الغرف والانتقال تدريجياً إلى باقي الغرف.

قوموا بجولةٍ افتراضية في المتاحف
ليس عليكم التخلي عن إشباع رغباتكم الثقافية. إذ يمكنكم التجول في العديد من المتاحف من منازلكم، حيثُ ستجدونها جميعاً على صفحة Google Arts & Culture.

رتبوا صوركم
من المحتمل أن هواتفكم مليئة بالآلاف من الصور، بعضها قد ترغبون بالاحتفاظ به والبعض الآخر لا تحتاجون إليه (مثل مقاطع الفيديو الخمسين التي قمتم بتصويرها في الحفلة الموسيقية الأخيرة التي ذهبتم إليها). فالآن هي فرصتكم لإخلاء بعض المساحة على هواتفكم أخيراً.

شارك هذا المقال