6 مفاهيم خاطئة عن العرب يجب تبديدها

لقد اكتفينا من هذه المعتقدات الخاطئة عنّا

by

لعقود من الزمن كان العالم العربي عرضة لعدد كبير من المفاهيم الخاطئة… أحياناً نحن إرهابيون، وأحياناً أخرى أصحاب ملايين، ومرات يعتقد البعض أن النساء العربيات هن راقصات شرقيات مغريات، وغيرها من المفاهيم المغلوطة التي على الأرجح أنّكم سمعتم بها.

من شمال أفريقيا إلى دول مجلس التعاون الخليجي، هناك العديد من الخرافات والمفاهيم الخاطئة التي تدور حول العرب والتي لا أساس لها من الصحة في أغلب الأحيان، وهي على الأرجح تعود إلى التاريخ الاستعماري في المنطقة أو إلى الصورة النمطية التي قدمتها أفلام هوليوود عن العرب.

أياً كان السبب، فإن الضرر الذي ألحقته تلك المفاهيم بالعرب كان جسيماً جداً، ونحن هنا لتبديد ودحض كل هذه المفاهيم والخرافات عن العرب.

يجب تحرير المرأة العربية من الظلم والاضطهاد
العالم مهووس بفكرة “المرأة العربية المضطهدة”، حتى أنّ النقاش العام السائد عن النسوية تسيطر عليه فكرة أن المرأة العربية مضطهدة وتحتاج لأن تتحرر. بالرغم من أنّ المجتمعات العربية هي بالفعل مجتمعات ذكورية بامتياز، وغالباً ما تكون محافظة، إلا أنّ حرمان النساء من أن تعبر عن نفسها وتتحكم بمصيرها أمر غير عادل بالنسبة لنا.

العرب أثرياء بفضل امتلاك النفط
هناك أجزاء من المنطقة غنية بالفعل بالموارد الطبيعية، ولكن بالتأكيد ليست جميعها. ربما يكون الإعلام الغربي قد رسّخ فكرة أن المنطقة مليئة بالشيوخ الأثرياء الذي يمتلكون آبار النفط، إلا أننا نعلم جميعاً أن هذا ليس هو واقع الحال.

ليس كل رجل عربي متزوج من أربع زوجات
بالرغم من أنّ تعدد الزوجات أمر قانوني في العديد من الدول في المنطقة، لكن هذا لا يعني أن الجميع يطبقونه، فهو في الواقع أمر نادر جداً في المنطقة.

العرب كسالى
عادةً ما تترابط الصور النمطية عن أمرٍ ما مع بعضها البعض، فمع نشر أفكار مضللة في الإعلام مثل أن كل العرب أثرياء، ترسخ بقايا روايات المستعمرين عنّا على تصوير العرب على أنهم كسالى وغير منتجين، وهذا بالطبع مناقض للواقع.

النساء العربيات مجبرات على ارتداء الحجاب
بالتأكيد يُطلب من بعض النساء وضع الحجاب تحت طائلة القانون في بعض البلدان، ولكن هذا الأمر لا يمكن تعميمه، وليس كل حجاب هو أمر مفروض على المرأة من العائلة. ونعاود القول، من الخاطئ سلب النساء من حقهن في اتخاذ قراراتهن بأنفسهن واختيار ما يردن.

كل العرب مسلمون
كانت المنطقة ذات يوم موطناً لأكبر عدد من السكان اليهود في العالم. كما يشكل المسيحيون في لبنان ومصر مجتمعات عربية كبيرة جداً.

 

الصورة: @middleastarchive

شارك هذا المقال